عالم

رئيس فنزويلا: شركات أمريكية باعت الاحتلال أسلحة بـ32 مليار دولار لقتل الفلسطينيين

قال الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم الثلاثاء، إنّ شركات السلاح الكبرى لا سيما الأمريكية باعت الاحتلال، خلال شهرين أسلحةً بـ32 مليار دولار على حساب دماء الفلسطينيين من الأطفال والنساء والشيوخ، واصفا ذلك بـ”البربرية”.

وأضاف مادورو خلال لقاء تلفزيوني بُث اليوم، أنّ “الحرب على قطاع غزة هي حرب تجارية شيطانية دموية لم يشهد لها التاريخ مثيلا”، متابعا أنّ “جرائم الإبادة التي ترتكبها “إسرائيل” تُذكّرنا بأبشع جرائم أدولف هتلر (الزعيم النازي)”.
وتابع الرئيس الفنزويلي: “سنستمر في الحديث عن الجرائم الإسرائيلية، لن نسكت أبدا، ولا نستطيع أن نسكت إزاء جرائم بهذه الفظاعة”.

وفي 21 نوفمبر الماضي، أيّد مادورو شكوى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ضد المذبحة غير المسبوقة في حق الأطفال في قطاع غزة.

وقال خلال برنامجه الأسبوعي، إنّ جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حق الفلسطينيين تخطّت “الهولوكوست، حيث جرى إبادة ملايين اليهود في معسكرات الاعتقال في ألمانيا النازية”.

وفي وقتٍ سابق، استنكرت فنزويلا “التصريحات الساخرة التي أدلى بها رئيس “إسرائيل” إسحاق هرتسوغ، والتي انتقد خلالها، “الموقف المشرف الذي اتخذته دول أمريكا اللاتينية إزاء الإبادة الجماعية التي تمارسها قواته بحق الشعب الفلسطيني النبيل”.

وذكّرت كاراكاس، هرتسوغ، في بيان، بجرائم الحرب التي ترتكبها “إسرائيل”، والتي ستتم محاكمتها “عاجلا أم آجلا تحت مظلة القانون الدولي”، حسب قولها.

واستنكرت دول أمريكا اللاتينية على غرار فنزويلا، كوبا، بوليفيا، تشيلي، كولومبيا العدوان الإسرائيلي على غزة الذي راح ضحيته أكثر من 18 ألف شهيد إلى حدّ اليوم.

وطالبت فنزويلا، قبل أسابيع، المجتمع الدولي بالتحرّك فورا، ووقف الإبادة الجماعية التي يمارسها الكيان بحق العائلات الفلسطينية، مشدّدة على أنّها تتعارض بدورها مع القوانين والأعراف الدولية كافة.

معتقلو 25 جويلية