رئيس بلدية النفيضة: الضحيّة مريم لم تسقط في بالوعة…مصالح التّجهيز تتحمّل المسؤوليّة

حمّل رئيس بلدية النفيضة عبد اللطيف حمودة في تصريح إذاعي الثلاثاء 24 نوفمبر مصالح التجهيز بالنفيضة مسؤوليّة ما حدث للضحية مريم التي توفّيت بعد سقوطها أمس في مجرى مياه في النفيضة.

الفتاة كانت تبلغ من العمر21 سنةً توفّيت بعد سقوطها في مجرى تصريف مياه الأمطار بالمنطقة الصناعية بالنفيضة، وقد تم فتح تحقيق بشأن هذه الحادثة.

ونفى رئيس البلدية أن تكون الضحية قد سقطت في بالوعة “مثلما تم الترويج له” وفق تعبيره، مؤكدًا أنها سقطت في مجرى مياه لتجرفها نحو أنبوب تصريف مياه مستعملة، وانتُشلت على بُعد 300 متر من مكان سقوطها مضيفًا أنّها كانت تُسرع لتلتحق بسيارات النقل الريفي للعودة إلى منزلها.


وقال إن البلدية نبّهت مصالح التّجهيز منذ مدّة للقيام بأشغال الصيانة اللازمة خاصّةً وأنّ “صيانة الطرق المرقمة من مهامها وليست من مهام البلدية” وفق قوله .