عالم

رئيس الوزراء البريطاني الجديد يلغي خطة ترحيل المهاجرين إلى رواندا

الحكومة العمالية تبدأ عهدها بإيقاف أكثر الخطط إثارة للجدل في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية

ذكرت صحيفة تلغراف، أمس الجمعة، نقلا عن مصادر في حزب العمال الحاكم، أنّ رئيس الوزراء البريطاني الجديد كير ستارمر أوقف خطة ترحيل المهاجرين وطالبي اللجوء إلى رواندا، وذلك في أول يوم له بعد استلام مقاليد رئاسة الوزراء.
وقال مسؤولون في حزب العمال، للصحيفة، إنّ مخطط حكومة المحافظين السابقة لترحيل المهاجرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة بشكل غير قانوني إلى رواندا “مات” فعليا، بعد أن تعهّد الحزب بإلغائه إذا فاز في الانتخابات.
ولم يعلن رسميّا حتى الآن عن إلغاء القانون، كما لم تعلّق أيّ جهة رسمية على تقرير صحيفة تلغراف.
مع ذلك، تبقى الهجرة قضية رئيسية لرئيس الوزراء الجديد وحكومته، مع توقّعات بأن يتعرّض لضغوط لإيجاد طريقة لمنع عشرات الآلاف من الأشخاص من الوصول عبر الحدود.
من جهتها، قالت وزيرة الداخلية البريطانية الجديدة إيفيت كوبر إنّ إحدى واجبات الحكومة الأولى هي “الحفاظ على حدود آمنة”، وإنّها ستعطي الأولوية لإنشاء قيادة جديدة لأمن الحدود في اجتماعاتها المبكّرة مع المسؤولين.
وأُعلن لأول مرة عن خطة رواندا في فترة رئاسة بوريس جونسون وبعده ليز تراس، يليها رئيس الوزراء السابق ريشي سوناك.
ولم يرحل بموجب الاتفاقية أيّ لاجئ إلى رواندا، باستثناء طالبي لجوء رُفضت طلباتهما وذهبا إلى رواندا طوعا بموجب اتفاقية منفصلة، حيث وقع تقديم منحة مالية بقيمة 3000 جنيه إسترليني للذهاب إلى هناك.