دول غربية تنتقد تونس وتدعوها إلى ضمان الحريّات
tunigate post cover
تونس

دول غربية تنتقد تونس وتدعوها إلى ضمان الحريّات

أستراليا تؤكّد تدهور أوضاع حقوق الإنسان في تونس منذ قرار قيس سعيّد حلّ البرلمان
2022-11-08 16:45

دعا عدد من الدول الغربية، الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني، تونس إلى ضمان حرية التعبير واستقلال النظام القضائي، وذلك خلال مراجعة الأمم المتحدة أوضاع حقوق الإنسان في البلاد.

وطالبت دول بينها الولايات المتحدة، النمسا، سويسرا، وإسبانيا -خلال مناقشات عقدت عبر الفيديو لمجلس حقوق الإنسان الأممي- تونس بضمان حرية التعبير، كما دعتها إلى إعادة مجلس القضاء والتوقّف عن محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.

وفي سياق متّصل، أشارت  أستراليا  إلى تدهور أوضاع حقوق الإنسان منذ قرار الرئيس قيس سعيّد حلّ البرلمان في 25 جويلية/يوليو 2021.

من جانبها، أكّدت رئيس الوزراء التونسية نجلاء بودن أنّ “حرية التعبير والحق في التجمع السلمي، هما أساس نظام حقوق الإنسان في تونس”.

وقالت بودن: “لم نرفض أيّ طلب لتنظيم تظاهرات، اكتشفت حالات متفرّقة من المخالفات ويمكن قول الشيء نفسه عن مزاعم التعذيب، فهو ليس من سياسات الدولة، لكنّه قد يحدث في حالات منعزلة”.

وتتّهم المنظمات الحقوقية والمدنية والأحزاب المعارضة المؤسّسة الأمنية باللجوء إلى القمع في مواجهة المتظاهرين والتحركات الاحتجاجية، إضافة إلى التعذيب في مراكز الاحتجاز والسجون.

وتعرف تونس أزمة سياسية مرفوقة بتراجع اقتصادي حاد منذ قرّر الرئيس التونسي قيس سعيّد احتكار السلطات في 25 جويلية/يوليو 2021، حين جمّد البرلمان وأقال الحكومة.

تونس#
حقوق وحريات#
قيس سعيد#

عناوين أخرى