عالم

دراسة: 40٪ من المستوطنين الذين غادروا الشمال لا يرغبون في العودة حتّى بعد الحرب

أعلن حوالي 40% من المستوطنين الذين أُخلوا من المستوطنات الشمالية عن نيّتهم عدم العودة، حتى بعد نهاية الحرب.

معتقلو 25 جويلية

وأظهرت دراسة جديدة أجراها “مركز المعرفة” في الكلية الأكاديمية الإسرائيلية “تل حاي”، شملت 2000 مستوطن في الجليل، ونشرت نتائجها صحيفة “ماكور ريشون” الإسرائيلية، أنّ الوضع مشابه في صفوف الذين أُخلوا بصورة مستقلّة، حيث يفكّر 38% منهم في عدم العودة أيضا.

 

وعرضت الدراسة أيضا ما وصفته بـ”معطياتٍ مثيرة للقلق” تتعلّق بالوضع الاقتصادي لمستوطني الشمال، وهو “عامل حاسم في اتخاذ قرار بشأن البقاء في الشمال بعد انتهاء الحرب”، حسب ما أوردت الصحيفة.

 

وفي هذا الإطار، بيّنت الدراسة أنّ 73% من المستوطنين العاملين لحسابهم الخاص، و39% من الموظفين بأجر، يؤكّدون وجود “وضع اقتصادي أسوأ مما كان عليه قبل الـ7 من أكتوبر.

 

وأفاد 47% من العاملين لحسابهم الخاص، حصول “مستوى عالٍ من الضرر، إذ انخفض دخلهم بأكثر من نصف إجمالي المبيعات السنوية”.

 

وكشفت الدراسة أيضا أنّ نحو ثلث العاملين لحسابهم الخاص، وقرابة خُمس الموظفين بأجر، يفكّرون في نقل عملهم من الشمال “بصورة دائمة.

 

وأكّدت الصحيفة أنّ “واقع الحياة القاسي” بالنسبة إلى مستوطني الشمال هو السبب الرئيسي لمعطيات الدراسة، حيث أُطلقت آلاف القذائف الصاروخية والمضادة للدروع والمسيّرات من حزب الله في لبنان على مستوطنات الجليل الأعلى، منذ بداية الحرب.

 

وأكدت الصحيفة أنّ إطلاق الصواريخ يوميا أضرّ بشعور الكثيرين من مستوطني الجليل بالأمن، إلى جانب ما ألحقه من أضرار بالغة بمنازل ومبانٍ وبنية تحتية.

 

ولدى تعليقها على النتائج، أكدت رئيسة “مركز المعرفة” في كلية “تل حاي”، أيالا كوهِن، أنّ مستوطني الشمال يعيشون “حالةً من عدم اليقين من الناحية الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

وشدّدت على أنّ “نتائج الاستطلاع صعبة ومثيرة للقلق.