عالم

خمس دول طلبت من الجنائية الدولية تحقيقا في جرائم حرب في فلسطين

قال كريم خان، المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، إنّه تلقّى طلبًا من خمس دول للتحقيق في الوضع بالأراضي الفلسطينية.
وقال خان إنّ الطلب جاء من جنوب إفريقيا وبنغلادش وبوليفيا وجزر القمر وجيبوتي.
وتجري المحكمة الجنائية الدولية بالفعل تحقيقا مستمرا في “الوضع في دولة فلسطين” في ما يتعلّق بجرائم حرب ارتكبت منذ 13 جوان 2014.
وقال خان الشهر الماضي إنّ تفويض مكتبه يشمل هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر وأيّ جرائم ارتكبت في إطار الرد الإسرائيلي بما في ذلك قصف قطاع غزة.
ونظرا لأنّ التحقيق جار بالفعل، فإنّ الطلب المقدّم، الجمعة، سيكون له تأثير عملي محدود.
وذكر مكتب المدّعي العام في بيان أنّه جمع حتى الآن “قدرا كبيرا من المعلومات والأدلة” بشأن جرائم في الأراضي الفلسطينية من مختلف الأطراف.
ويذكر أنّ الكيان الإسرائيلي ليس عضوا في المحكمة ولا يعترف بسلطتها.
ويمكن للمحكمة الجنائية الدولية التحقيق مع مواطني الدول غير الأعضاء في ظروف معيّنة، مثل حالة الاتهامات المتعلّقة بارتكاب جرائم في أراضي الدول الأعضاء.
والأراضي الفلسطينية مدرجة ضمن أعضاء المحكمة الجنائية الدولية منذ عام 2015.
وتقصف إسرائيل منذ 7 أكتوبر قطاع غزة دون توقّف، مما خلّف آلاف الشهداء والجرحى وشرّد عشرات الآلاف، وقد طال القصف مدارس ومستشفيات ومخيّمات لجوء.
وأعلنت السلطات في غزة، اليوم الجمعة، أنّ ما لا يقل عن 12 ألف فلسطيني، بينهم خمسة آلاف طفل، استشهدوا في الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من أكتوبر.
كما ذكر ت أنّ عدد الشهداء من الكوادر الطبية بلغ 200 طبيب وممرض ومسعف، كما استشهد 22 من رجال الدفاع المدني و51 صحفيا. فيما زاد عدد الإصابات عن 30 ألف إصابة، أكثر من 75% منهم أطفال ونساء.
 وبلغ عدد المفقودين أكثر من 3750، منهم 1800 طفل ما زالوا تحت الأنقاض، حسب السلطات.