عرب

خشية توجيه المقاومة من السجن.. قطع الكهرباء عن الأسرى الفلسطينيين

قطعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي التيّار الكهربائي عن جميع الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجونها، بغية “عزلهم تماما عن العالم الخارجي”، حسب إعلام عبري.


ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مسؤولين كبار (لم تسمّهم) في مصلحة السجون، تأكيدهم “قطع الكهرباء عن جميع الأسرى الفلسطينيين”، وذلك وفق ما نقله موقع القدس العربي.


وقال المسؤولون: “إنّ قطع الكهرباء عن الأجنحة التي تضم الأسرى كان بأمر من مفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية كاتي بيري”.


وأفادوا أنّ الهدف هو “منع السجناء الأمنيين من الاتّصال بالعالم الخارجي والتوجيه عبر الهواتف المهرّبة، التي لن يتمكّنوا من شحنها بعد فصل الكهرباء”، وفق زعم المصدر.


والسبت، قرّرت بيري احتجاز جميع الأسرى الفلسطينيين في زنازينهم، وإزالة جميع الهواتف العامة من السجون، عقب التصعيد العسكري في قطاع غزة.


ووجّه وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، مرارا، أمرا باتّخاذ سلسلة قرارات للتضييق على الأسرى، بينها إلغاء المخابز في السجون وتقليص الماء الساخن للاستحمام.


ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية نحو 5100 بينهم 36 أسيرة و170 طفلا وأكثر من 1200 معتقل إداري، وفق مؤسسات مختصة بشؤونهم.

وفجر السبت، أطلقت حركة “حماس” وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية “طوفان الأقصى”، ردّا على “اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة في حقّ الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدّساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلّة”.

في المقابل، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية “السيوف الحديدية”، ويواصل شنّ غارات مكثفة لليوم الخامس على التوالي على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة، جراء حصار إسرائيلي متواصل.