عرب

خبير عسكري: مزاعم الاحتلال عن هزيمة القسام يكذبها الواقع الميداني

الاحتلال يمهد للانسحاب من رفح بالحديث عن “إنجاز المهمة”.. اللواء الدويري يعلق على  الوضع الميداني

قال الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء فايز الدويري إن ما نقلته هيئة البث الإسرائيلية من تصريحات لمسؤولين من كيان الاحتلال عن قرب “الإعلان عن هزيمة كتائب القسام”، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، لا يعدو عن كونه محاولة للخروج من المأزق الذي يعيشه الاحتلال في قطاع غزة بعد أكثر من 8 أشهر من الحرب.

معتقلو 25 جويلية

وأكد الدويري، في تحليل للوضع العسكري في القطاع، أن هذا الإعلان المزعوم لا يعكس الواقع الفعلي على الأرض، وذلك بناء على تقديرات قادة الاحتلال أنفسهم بعدم القدرة على القضاء على القسام.

وأوضح الدويري أن الاحتلال تحدث عن وجود 4 كتائب قتالية للقسام في رفح، كما زعم أنه تمكن من تصفية عناصرها، مذكرا بتصريحات سابقة لقيادات الكيان وقوات الاحتلال، بشأن القضاء على وحدات المقاومة بمناطق الشمال ووسط القطاع، قبل أن يتبين عدم صحة هذه المزاعم بعد عودة عناصر كتائب القسام إلى خوض العمليات القتالية بأداء كبير.

وتطرق الخبير العسكري لقناة الجزيرة، إلى الحديث الذي يدور في أوساط حكومة نتنياهو حول إنهاء العمليات العسكرية، وبالتالي ضرورة إيجاد تبريرات لهذا القرار، مضيفا أن الإطار الزمني لهذا القرار قد يكون خلال أسبوعين أو 3 أسابيع.

وأوضح أن هناك توجها داخل كيان الاحتلال، مدفوعا بمجموعة من العوامل الداخلية والخلافات بين المستوى العسكري والسياسي، نحو إيجاد ذريعة لإعلان أن “المهمة قد أنجزت”، وبالتالي الانسحاب من رفح.

ورجح اللواء الدويري، أن تنفيذ كتائب القسام أو سرايا القدس عمليات جديدة تسهدف إيقاع عدد كبير من الخسائر في صفوف جنود الاحتلال على غرار الكمائن المركبة، سيؤدي إلى تسريع عملية الانسحاب وإعادة التموضع بالنسبة إلى قوات الاحتلال.

وشدد الخبير العسكري على أن حديث قيادات الكيان عن القضاء على القسام أو تحجيم قدراتها، “لا يمكن الأخذ به، حيث أن الأداء الميداني للقسام يؤكد عكس ذلك”.