اقتصاد تونس

خبير: اقتراض الدولة من المركزي خطيئة

تونس ستواجه “السيناريو اللبناني” في صورة تكرار اللجوء إلى المركزي لتمويل ميزانية الدولة

حذر الخبير الاقتصادي رضا الشكندالي من التداعيات السلبية التي قد تنتج عن تقديم البنك المركزي التونسي قرضا بقيمة 7 آلاف مليون دينار لميزانية الدولة، مذكرا أنه وصف هذا التوجه في السابق بـ”الخطيئة”.

وفي حوار مع إذاعة “موزاييك آف آم”، علق الشكندالي على مصادقة البرلمان على منح البنك المركزي تسهيلات لفائدة الخزينة العامة للبلاد التونسية، مبينا أنه نبه سابقا من خطورة الاقتراض من البنك المركزي.

وأضاف: 7 الاف مليون دينار مبلغ مرتفع جدا، وسبق أن قلت إن الاقتراض من البنك المركزي خطيئة، وستكون له تداعيات سيئة، ويجب عدم ارتكاب الخطأ ذاته الذي ارتكبناه سابقا عندما توجهنا إلى الاقتراض من البنك المركزي”.

واعتبر الخبير الاقتصادي، أنه لا يوجد مبرر لاقتراض مبلغ بهذا الحجم من البنك المركزي ، معبرا عن خشيته من تكرار هذا الإجراء مستقبلا من جانب الحكومة.

وتابع: نخاف من تكرار هذا السلوك الذي قد يؤدي إلى الوقوع في المأزق اللبناني الذي إنطلق بالسيناريو ذاته”.

وعلى صعيد آخر، تطرق رضا الشكندالي إلى أن الجدل المثار حول استقلالية البنك المركزي معتبرا أنه “نقاش عقيم لن يفيد المواطن التونسي”.

واستدرك: “التونسي لا يكترث بمسألة استقلالية البنك المركزي، بل يريد أن يكون بنكا فاعلا، وأي إقراض يكون مفيدا في حال كانت له مردودية، والإقراض المباشر للدولة من طرف البنك المركزي لأ يكون مفيدا إلا في صورة تمويل نفقات التنمية”.

وكان مجلس نواب الشعب، قد صادق مساء الثلاثاء على مشروع قانون يتعلّق بالترخيص للبنك المركزي التونسي في منح تسهيلات لفائدة الخزينة العامّة للبلاد بقيمة إجمالية تقدر بـ 2.25 مليار دولار.