خبراء يحذّرون من تداعيات رفع أسعار المحروقات
tunigate post cover
تونس

خبراء يحذّرون من تداعيات رفع أسعار المحروقات

يخلق توتّرا سياسيا واجتماعيا... خبراء في الاقتصاد يتحدّثون عن تداعيات الترفيع في أسعار المحروقات
2022-11-25 18:01

قال الخبير الاقتصادي حسين الديماسي، الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني، إنّ الزيادة بصفة مستمرّة في أسعار المحروقات في تونس، لها تداعيات على الاقتصاد التونسي ومستوى المعيشة.

وكانت حكومة نجلاء بودن أقرّت الأربعاء، زيادة في أسعار المحروقات هي الخامسة خلال العام الحالي، في إطار برنامج التعديل الدوري لأسعار البترول.

وأضاف وزير الاقتصاد الأسبق في تصريح لبوابة تونس، أنّ المواطن سيتحمل تداعيات هذه القرارات المتمثّلة في التضخّم والزيادة في الأسعار في مختلف المواد الاستهلاكية. وأشار الديماسي إلى أنّ الزيادة في الأسعار ستُربك باقي القطاعات على اعتبار أنّ المحروقات تُعدّ من أهم مكوّنات كلفة الإنتاج، وستُعيق التصدير وستؤثّر في القدرة التنافسية للصناعيين التونسيين.

وخلافا للرواية الرسمية للحكومة التي أرجعت قرارها إلى ارتفاع سعر النفط عالميا واضطراب الإمدادات بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، أكّد الديماسي أنّ الخطوة هدفها التخلّص من الضغط المسلّط على الميزانية.

وأوضح الخبير الاقتصادي أنّ تونس تأخّرت في إجراء إصلاحات جذرية عميقة، منها توجيه الدعم وإصلاح المؤسّسات العمومية، لذلك اتّجهت إلى أسهل الحلول.

وكان الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان أكّد في تصريح لبوابة تونس،أنّ تقويم المالية العمومية وإصلاح الإخلالات، لا يكونان بترفيع الأداءات والضرائب بل بإنقاذ الاقتصاد ورافعاته، مشيرا إلى أنّ تونس فقدت 3 مهام أساسية للتنمية؛ خلق الثروة والنمو ومواطن الشغل.

وعن تداعيات الترفيع الاجتماعية، بيّن الديماسي أنّ القرار غير المدروس سيدفع نحو التوتّر، إذ سيعمّق أزمة غلاء المعيشة وسيفرز فجوةً وخللا في النسيج الاجتماعي.

وفي هذا السّياق، أكّد الخبير الاقتصادي معزّ حديدان في تصريح خاصّ ببوابة تونس، أنّ تأثير الترفيع في أسعار المحروقات سيكون على جميع القطاعات المرتبطة بشكل مباشر بالمحروقات.

وأوضح حديدان أنّ ارتفاع أسعار المحروقات لا يؤثّر في زيادة أسعار النقل فقط، بل يتغلغل في عناصر كلفة إنتاج الخدمات والسلع المؤثّرة في حياة الفرد والمجتمع.

وبيّن الخبير أنّ الترفيع في أسعار المحروقات، سيتسبّب في ارتفاع نسبة التضخّم سنة 2023 التي من المتوقّع أن تصل إلى 13%، مشيرا إلى أنّ هذا الإجراء سيخلق تململا اجتماعيا، وتوتّرا مع المنظّمات الوطنية كاتّحاد الشغل، ما يُنذر بتعطيل المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

تونس#
عز الدين سعيدان#

عناوين أخرى