خاص وزارة الرياضة: "على جامعة كرة القدم تحمل مسؤولياتها إذا لم تقم بواجبها"
tunigate post cover
رياضة

خاص وزارة الرياضة: "على جامعة كرة القدم تحمل مسؤولياتها إذا لم تقم بواجبها"

حضور الجماهير مباراة تونس أمام زامبيا...المدير العام للرياضة منصف شلغاف يصرح لبوابة تونس ويحمل المسؤولية لجامعة كرة القدم
2021-11-16 13:11


تضارب كبير بين وزارة الرياضة والجامعة التونسية لكرة القدم بشأن حضور الجمهور مباراة تونس وزامبيا في إطار الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال مساء الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني.

الوزارة تمنح الضوء الأخضر

في تصريح لبوابة تونس، أكّد المدير العام للرياضة منصف شلغاف بأنه ليس هناك أي مبرر لمنع الجمهور من تشجيع المنتخب في ملعب رادس باعتبار أن الحكومة رفعت قرار اللعب دون حضور جمهور منذ يوم 4 نوفمبر الجاري.

وأضاف شلغاف أن تصرّف الجامعة التونسية لكرة القدم بالعودة إلى وزارة الصحة وطلب الترخيص لحضور الجمهور في مباراة المنتخب غير مبرّر وغير مفهوم.

وقال شلغاف: ” على جامعة كرة القدم تحمل مسؤولياتها إذا لم تقم بواجبها”.

وأضاف أنه كان على المكتب الجامعي الالتزام ببلاغ وزارة الرياضة يوم 4 نوفمبر والتنسيق مع الاتحاد الإفريقي مسبقا لتفادي الإحراج في آخر وقت، حسب تعبيره.

وأشار المدير العام للرياضة إلى أن الوزارة قررت فتح أبواب ملعب رادس مساء اليوم أمام الجماهير بشكل مجاني، بعد التنسيق مع السلطات الأمنية والصحية.

واعتبر المسؤول السامي بوزارة الرياضة أن المباراة مصيرية للمنتخب التونسي ومن حقه التمتع بدعم الجماهير في مثل هذه الأوقات.

الجامعة تعلّق

وأصدرت جامعة كرة القدم بيانا سبق قرار الوزارة أكّدت فيه أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم اعتذر عن التصريح للجماهير التونسية بمتابعة المباراة من الملعب بسبب ورود الطلب متأخرا.

وتعللت جامعة كرة القدم بتأخر السلطات الصحية في منحها الضوء الأخضر بشأن دخول الجمهور من عدمه.

أمين موقو رئيس لجنة المسابقات بالجامعة التونسية لكرة القدم أكّد في تصريح لبوابة تونس أن الاتحاد الإفريقي طالب الجامعة ببعث مراسلة رسمية إلى السلطات الصحية تفيد رفع الحظر عن حضور الجماهير في تونس.

وبين بلاغات الجامعة والوزارة وسلطة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، لم يتأكّد حضور الجماهير قبل ساعات قليلة من المباراة الحاسمة.

الجامعة التونسية لكرة القدم#
المنتخب التونسي لكرة القدم#
منصف شلغاف#
وزارة الرياضة#

عناوين أخرى