تونس

حيوان النمس اللاحم في مدرسة إعدادية بتونس

ظهر حيوان النمس، قبل أيّام قليلة، في مدرسة إعدادية بباردو في الضاحية الغربية بتونس العاصمة.

وفي هذا السياق، حذّرت الجمعيّة التونسيّة للحياة البريّة، أمس الأحد 4 ديسمبر/كانون الأول، من التدهور غير المسبوق للتنوّع البيولوجي، مؤكدة أهميّة تعلّم كيفيّة التعايش مع جميع أصناف الحيوانات المحيطة بنا وزيادة الوعي بأهميتها في الحياة البشرية.

وطمأنت الجمعيّة المواطنين موضحة أن الأمر يتعلّق بحيوان غير مؤذ بتاتا للإنسان.والنمس حيوان لاحم صغير الحجم، يتراوح طوله بين 48 و60 صم ويتغذى، أساسا، بالقوارض والزواحف (السحالي والثعابين…) والحشرات والفواكه.

وينتشر هذا الصنف من الحيوانات على نطاق واسع في تونس، خاصة في شمال البلاد ووسطها ويمكن العثور عليه في جميع أنواع النظم البيئية، بما فيها المناطق شبه الحضرية.

واعتبرت الجمعية أن وجود النمس في تونس الكبرى، يمكن اعتباره أمرا إيجابيا في ظل التهديدات المختلفة، التي تواجهها هذه الأصناف من الحيوانات.

ما بين سنتي 2018 و2022 وفي إطار مشروع “وايلد كنكشن”، عاين خبراء وعلماء الطبيعة بالجمعية، أكثر من 77 جثّة للنمس.

ويندرج مشروع “وايلد كونكشن” ضمن برنامج “ترانسكاب”، الذي يتولى تنسيقه مركز التعاون لأجل المتوسط للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ويتم تمويله من المجلس العام لجزر البليار.

ويعد “وايلد كونكشن” مشروع العلوم المواطنية ويسعى إلى تقييم انعكاسات مخاطر الطرقات على الحيوانات البريّة كما يتم في إطار المشروع تجميع المعطيات واقتراح الحلول للتقليص من تواتر الحوادث وحماية الأصناف البريّة والإنسان.