عرب

حمدان: تعديل مقترح الوسطاء يمنح المحتل وقتا للتملّص من قرار العدل الدولية

قال القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، في مقابلة صحفية، إنّ الحركة “لم تُبلغ من الوسطاء بأيّ شيء متعلق باستئناف المفاوضات”، مُشيرا إلى أنّ هدف المفاوضات بالنسبة إليهم هو “إنهاء الحصار عن قطاع غزة، وتحقيق صفقة تبادل للأسرى عادلة”.
واعتبر أنّ الحديث اليوم عن تفاوض جديد “هو أمر غير جدي”، مُردفا: “لا نحتاج إلى تفاوض جديد وحركة حماس ردّت على الورقة التي قدّمها الوسطاء”.
وعن القرار الذي أصدرته محكمة العدل الدولية أمس، والذي يقضي بوقف “إسرائيل” للعملية العسكرية على رفح، علّف حمدان: ” “إسرائيل” تحاول الهروب من استحقاقات محكمة العدل الدولية”.
وأضاف: “البحث في تعديل مقترح الوسطاء خدمة لإسرائيل ومنحها وقتا وللتملّص من قرار محكمة العدل، وإذا لم تكن هناك ضمانات جدية فهذا يعني منح “إسرائيل” مزيدا من الوقت لاستمرار العدوان”. .
وبيّن أنّ هناك مقترحا وافقت عليه حركة حماس، ورفضته “إسرائيل” و”لا ضمانة بقبولها مقترحات جديدة إلى الذهاب للمفاوضات”، مؤكّدا أنه لا يمكن الثقة بأيّ مقترح إسرائيلي، متسائلا عن سبب القبول بمقترح بعد الموافقة على مقترح الوسطاء.
وشدّد على أنّ الانسحاب الإسرائيلي الفوري من قطاع غزة، هو المطلب الأساسي، إلى جانب وقف العدوان.