عرب

حمدان: الكرة باتت في ملعب الاحتلال وواشنطن

أفاد القيادي في حماس أسامة حمدان أن وفدا من الحركة سافر إلى القاهرة لتأكيد استمرار العملية السياسية لإجبار الاحتلال على القبول بالاتفاق وتنفيذه.


وقال حمدان في مؤتمر صحفي الثلاثاء، إن “الكرة باتت في ملعب إسرائيل والإدارة الأمريكية، باعبتار أن النص الذي وافقت عليه حماس اعتمدته واشنطن”.   

واعتبر حمدان أن رفض الاحتلال الاتفاق، اختبار جدي لواشنطن لإظهار مدى رغبتها في إنهاء الأزمة.

وأشار القيادي الفلسطيني إلى أن حماس تلقّت ضمانات قبل موافقتنا على الاتفاق وبعدها، تفيد أن الوسطاء سيُلزمون إسرائيل بتنفيذه.

من جهته، قال  المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي: “أعتقد أن الفجوات في الصيغة المعدلة التي وافقت عليها حماس يمكن سدها”.

وأضاف: “من غير الممكن تنفيذ عملية عسكرية كبيرة في رفح تراعي الأمن وسلامة مليون ونصف مدني هناك”.

كما عبر عن تأييده إجراء تحقيق بشأن المقابر الجماعية في غزة.

 وعاد القيادي في حماس للحديث عن الاتفاق وقال إنه جاء بعد أشهر من المفاوضات، مشيرا إلى أنه كان بإجماع كل قوى المقاومة.

وأضاف أن المقاومة تمسّكت بوقف كامل للعدوان وانسحاب الاحتلال من غزة وعودة النازحين، وهو الحدّ الأدنى من الشروط، وفق تعبيره.

وتابع حمدان: “لقد وضعنا خطوطا حمراء لا يمكن التنازل عنها”.

وقال حمدان إن “الاتفاق قطع الطريق أمام الاحتلال الذي كان يريد مرحلة واحدة يفرج فيها عن الأسرى ثم يعود إلى عدوانه”.

أما عن تطورات اليوم والعدوان على رفح، أكدت حماس أنها لن تقبل باستمرار الأوضاع قائلة على لسان حمدان إن الفلسطينيين سيدافعون عن أنفسهم.

وقال أيضا إن  “اقتحام معبر رفح يهدف إلى مفاقمة الوضع الإنساني في غزة وهو محاولة مكشوفة لتخريب جهود الوسطاء”.

وشدّد حمدان على أن الفلسطينيين فقط هم من سيديرون معبر رفح  وأن الحركة لن تقبل “وجود أي قوة احتلال هناك أو  أن تديره شركة أمريكية”.

 وكانت حركة حماس قد وافقت مساء الاثنين على مقترح الوسطاء بإيقاف إطلاق النار في غزة، إلا أن حكومة الاحتلال رفضت المقترح وواصلت عدوانها.
واقتحم الاحتلال اليوم معبر رفح الحدودي وواصل غاراته مخلفا عشرات الشهداء.