عرب

حماس: مستعدّون للتوصّل إلى “اتفاق كامل” إذا أوقف المحتل العدوان

أعربت حركة حماس، الخميس، عن استعدادها لإبرام “صفقة شاملة” ترتكز على وقف العدوان والحرب في قطاع غزة.

واتّهمت الحركة، في بيان لها، الاحتلال بالمراوغة واستخدام المفاوضات غطاءً لاستمرار المجازر.

وقالت الحركة إنّها أبدت مرونة وإيجابية مع جهود الوسطاء على مدى جميع جولات التفاوض غير المباشرة السابقة وصولا إلى إعلان الموافقة على مقترح الإخوة الوسطاء في السادس من ماي الجاري.

واتّهمت الاحتلال بأنّه استخدم المفاوضات غطاءً لاستمرار العدوان والمجازر ضد الفلسطينيين.

وبيّنت أنّ الاحتلال ردّ على موقفها الإيجابي باجتياح مدينة رفح واحتلال المعبر.

وأشارت إلى أنّه عمد إلى تقديم ملاحظات تفضي إلى تعطيل جهود الوسطاء.

ووفق ما ورد في البيان، شدّدت حركة حماس والفصائل الفلسطينية على أنّها لن تقبل أن تكون جزءا من هذه السياسة باستمرار المفاوضات في ظل عدوان وقتل وحصار وتجويع وإبادة جماعية للشعب الفلسطيني.

ولفتت إلى أنّها أبلغت الوسطاء، الخميس، “موقفها الواضح أنّه في حال أوقف الاحتلال حربه وعدوانه ضد شعبنا في غزة فإنّنا مستعدّون للتوصّل إلى اتفاق كامل يتضمّن صفقة تبادل شاملة.

ولليوم الـ237 على التوالي يتواصل العدوان على قطاع غزة، تزامنا مع اقتحام برّي لمدينة رفح جنوبا، وجباليا شمالا، رغم التحذيرات الدولية، وتردّي الوضع الإنساني لمئات آلاف النازحين.

وأدّى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 36224 شهيدا، وإصابة 81777 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، حسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.