عرب

حماس: مزاعم الاحتلال عن تحرير مجنّدة محاوَلةٌ للهروب من ضغط ملف الأسرى

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق، إنّ مزاعم الاحتلال عن تحرير مجنّدة، هدفه التشويش على فيديو الأسيرات الذي بُثّ اليوم، لافتا إلى أنّه أحدث صدمة كبيرة لدى المجتمع الصهيوني.

واعتبر الرشق أنّ هذه المزاعم، هي محاولة للهروب من الضغط الذي يُمثّله ملف أسرى الاحتلال على نتنياهو وحكومته.

وأكّد أنّه لا أحد يُصدّق الروايات الصهيونية المتهافتة، وحتى المجتمع الصهيوني نفسه لا يُصدّق قادته.

وشدّد على أنّ ما ستقوله المقاومة هو القول الفصل.

ومساء اليوم، أعلن جيش الاحتلال في بيان مشترك مع جهاز “الشاباك”، أنّه “تمّ الإفراج عن الجندية في الجيش أوري مغيديش بعد أسرها من قبل حركة حماس”.

وأضاف البيان: “تم فحص الجندية طبيّا وهي بحالة جيّدة وقد التقت مع عائلتها. الجيش وجهاز الشاباك سيواصلان العمل لإطلاق سراح الأسرى”، وفق سكاي نيوز.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أنّ حكومة نتنياهو تواجه ضغوطا متزايدة لمقايضة نحو 230 رهينة في غزة بآلاف السجناء الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
وجّهت أسيرات إسرائيليات لدى حركة حماس رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أجل إطلاق سراحهن.

وقالت ثلاث أسيرات في مقطع فيديو بثّته حركة حماس الاثنين 30 أكتوبر: “بالأمس كان هناك مؤتمر صحفي لعائلات الأسرى، ونحن نعرف أنّه كان من المفترض أن يكون هناك وقف إطلاق نار، وأنت كان من المفترض أن تطلق سراحنا، وعدت أن تطلق سراحنا. ومع ذلك نحن نعاني من فشلك السياسي والأمني والعسكري، بسبب “الفشل” الذي تسبّبت فيه في السابع من أكتوبر، لأنّه لم يكن أيّ جندي في المكان ولم يأت إلينا أيّ شخص، ولم يدافع عنّا أيّ شخص”.

وأضافت الأسيرات: “نحن مواطنات بريئات وساذجات، ندفع ضرائب لدولة إسرائيل، نحن الآن موجودات في الأسر في ظل شروط.. لا شروط”.