عرب

حماس: لن نناقش أيّ ورقة ما لم توافق عليها “إسرائيل” أوّلا

أكّد قيادي في حركة حماس أنّ الحركة لن ترسل وفدا إلى القاهرة غدا.
وشدّد على أن حماس لم تقبل استلام ما عُرض عليها من الوسطاء.
ونقلت قناة الميادين عن القيادي تأكيده رفض حماس الانطلاق من “نقطة صفر” من جديد، بعد أن وافقت على الورقة السابقة.
وأضاف: “شرطنا الأساسي الآن هو أن نحصل على موافقة إسرائيلية رسمية معلنة وصريحة على الورقة السابقة، وإلّا لا يمكن الدخول في جولات ومناقشات من الصفر”.
كما أعرب عن استغراب حماس من “طلب الإدارة الأمريكية المستمرّ، من الوسطاء، بالموافقة أولا فيما الطرف الإسرائيلي غير موافق”.
وتابع: “وعليه لن نناقش أيّ ورقة ما لم تكن هناك موافقة إسرائيلية عليها أوّلا”.
وفي سياق متّصل، أعلن “جيش” الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الاثنين، مقتل أربعة من الأسرى المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة.
وأشار إلى أنّهم قُتلوا في خان يونس، ويجري التحقيق في ظروف مقتلهم.
وأكّد “منتدى عائلات الأسرى” أنّ “قتلهم في الأَسر هو وصمة عار”.
وحمّل مسؤولية مقتلهم إلى الحكومة التي تأخّرت في إبرام صفقة واعتبره نتيجة تأخير الصفقات السابقة، التي كان يمكن التوصّل إليها.
وكان رئيس المعارضة في كيان الاحتلال الإسرائيلي، يائير لابيد، قد حثّ على قبول الاقتراح الذي قدّمه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة.
وأكّد لابيد أنّ تراجع “إسرائيل” عن الصفقة يعني “حكما بالإعدام” على الأسرى الإسرائيليين الموجودين لدى المقاومة الفلسطينية، و”أزمة ثقة مع الأمريكيين”.
كما اتّهمت عائلات أسرى الاحتلال في قطاع غزة، السبت، من وصفتهم بـ”المتطرّفين” في الحكومة، بأنّهم “يريدون أن تستمرّ الحرب إلى الأبد”، كما أنّهم “مستعدّون للتضحية بالأسرى”، وفقا للقناة الـ”12” الإسرائيلية.
وعلّق ذوو الأسرى على المقترح، الذي أعلنه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بشأن غزة، مؤكّدين، في بيان، أنّه “ممنوع خسارة هذه اللحظة”، ودعوا إلى “دعم الصفقة”.
وأشار البيان إلى أنّ خطاب بايدن “أعطى لأوّل مرة أملا حقيقيا”، لافتا إلى أنّ الرئيس الأمريكي ألقى خطابا أمس (الجمعة) لأنّه يعرف أنّ رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، “يمكن أن يحبط هذه الصفقة أيضا”.
وطالب البيان نتنياهو بـ”الخروج إلى الجمهور وإعلان قبوله الصفقة”، مشيرا إلى وجود جهات في الحكومة “تريد حربا أبدية”.