عالم

حماس: سيطرة المحتل على معبر رفح تنذر بكارثة إنسانية

دعت حركة حماس المجتمع الدولي إلى التحرّك العاجل لوقف الكارثة الإنسانية في ظل تصعيد العدو الإسرائيلي عدوانه على رفح.
وقالت الحركة في بيان أصدرته اليوم، إنّ “استمرار سيطرة الاحتلال الصهيوني المجرم على معبر رفح، وإغلاقه لليوم الخامس على التوالي، والذي تسبّب في تعطيل وصول المساعدات الإنسانية والطبية إلى شعبنا الفلسطيني في ظل استمرار العدوان، إضافة إلى أنّ توقّف خروج الجرحى لتلقّي العلاج في الخارج ينذر بكارثة إنسانية وتفاقم حالة المجاعة في كافة أنحاء القطاع المحاصر.
وحمّل بيان الحركة المحتل -الذي يُمعن في جريمة الإبادة وحرب التجويع والتطهير العرقي- المسؤولية الكاملة عنها.
وطالبت الحركة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها، بالتحرّك العاجل لوقف هذه الكارثة الإنسانية، في ظل تصاعد الهجوم الصهيوني الإجرامي على رفح.
كما دعت إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات تجبر الاحتلال الصهيوني على وقف عدوانه، وعلى الانسحاب من المعبر، وإعادة فتحه وتسهيل وصول الإمدادات الإغاثية والطبية الطارئة إلى شعبنا المحاصر.
ولليوم الـ218 تواليا، يواصل المحتل الإسرائيلي عدوانه على غزة، وسط تهديدات قادته بعملية واسعة النطاق في مدينة رفح الحدودية مع مصر.
وواصلت القوات الإسرائيلية قصفها مناطق عدة في القطاع، خاصة في رفح ومخيّم النصيرات ومدينة غزة، مخلّفا مزيدا من الشهداء والجرحى.
ووفق مصادر طبية، ارتفعت حصيلة العدوان منذ السابع من أكتوبر الماضي إلى 34 ألفا و934 شهيدا، و78 ألفا و572 مصابا.