حكومة دون برنامج إصلاح...الصحافة العالمية تعلّق على حكومة نجلاء بودن
tunigate post cover
تونس

حكومة دون برنامج إصلاح...الصحافة العالمية تعلّق على حكومة نجلاء بودن

كيف علّقت الصحافة العالمية على تعيين حكومة جديدة في تونس برئاسة نجلاء بودن بعد 11 أسبوعا من التدابير الاستثنائية التي اتخذها قيس سعيّد ؟
2021-10-11 17:07

سلطت الصحف العالمية الإثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول الضوء على تعيين الحكومة الجديدة المرتقبة في تونس برئاسة نجلاء بودن بعد مرور 11 أسبوعا على إقالة قيس سعيّد رئيس الوزراء الأسبق هشام المشيشي، وتعليق عمل البرلمان، وتوليه السيطرة شبه الكاملة ضمن تدابير استثنائية مستندا إلى الفصل 80 من الدستور. سيطرة وصفها معارضوه بأنها “انقلاب”.

كتبت رويترز: “عينت تونس حكومة جديدة بعد مرور 11 أسبوعا على إقالة هشام المشيشي وتعليق عمل البرلمان لتولي قيس سعيد السيطرة شبه الكاملة من خلال تحركات يصفها منتقدوه بأنها انقلاب”.

 وعلّقت رويترز على حكومة نجلاء بودن: “رئيسة الحكومة الجديدة نجلاء بودن التي عينها قيس سعيد الشهر الماضي أدت اليمين الدستورية اليوم وقالت إنها ستولي الأولوية لمحاربة الفساد وإعادة الأمل، رغم أن تونس تواجه أزمة مالية تلوح في الأفق، حتى أنها لم تذكر برنامجا للإصلاحات الاقتصادية”.

كما تقول رويترز إن إجراءات قيس سعيّد يوم 25 جويلية تعد أمرا طبيعيا بعد سنوات من الركود الاقتصادي والشلل السياسي، إلا أن المعارضة تعززت باحتجاجات الشوارع وتصريحات الفاعلين والمحللين السياسيين.

من جانبه قال قيس سعيد: “أنا واثق من أننا سننتقل من الإحباط إلى الأمل”، بينما كان ينتقد بشكل متواصل كل من يهدد الدولة حسب رويترز.

وتعتبر رويترز أن تونس تواجه أزمة تلوح في الأفق في موازنتها العامة، وقد أشار صندوق النقد الدولي سابقا إلى أنه لن يتفاوض إلا على أساس مقترحات حكومية لإصلاحات ذات مصداقية.

وألقت تحركات قيس سعيّد يوم 25 جويلية بظلال من الشك على المكاسب الديمقراطية التي حققتها تونس منذ ثورة 2011 التي ألهمت الربيع العربي، وقوضت من جهود الإنقاذ المالي التي توجهت إلى صندوق النقد الدولي.

أدى تعيين بودن كرئيسة للحكومة إلى تحقيق مكاسب كبيرة في يوم واحد في السندات التونسية بعد إجراءات قيس سعيد، الأمر الذي أدى إلى عمليات بيع كبيرة وزاد من تكلفة التأمين على ديونها، كما تقول رويترز.

وتوقعت وكالة رويترز للأنباء أن يركز الحوار الوطني الذي أعلن قيس سعيّد عن إجرائه قريبا على مستقبل تونس ونظامها السياسي بما يشمل فئة الشباب كما قال الرئيس.

ونقلت رويترز عن سياسي تونسي كبير قوله: إنه يرجح أن يواجه الوزراء الجدد تراكمات ضخمة في العمل بعد أكثر من شهرين دون حكومة رسمية.

من جانبها قالت صحيفة الغارديان البريطانية: إن تعيين الحكومة الجديدة يأتي في الوقت الذي تواجه فيه تونس أزمة ديون تلوح في الأفق، وتضخما متصاعدا، وانتشار البطالة الذي تفاقم بسبب جائحة فيروس كورونا.

كما حث الخبير الاقتصادي ووزير التجارة الأسبق محسن حسن الإداراة الجديدة على العودة بشكل عاجل لإنقاذ المحادثات مع المانحين الدوليين، قائلا إن: “تونس تدفع ثمن عدم الاستقرار السياسي، وأزمة كورونا وجهل الطبقة السياسية بالاقتصاد”، حسب الغارديان.

تونس#
نجلاء بودن#

عناوين أخرى