عرب

حصيلة العدوان الإسرائيلي في ارتفاع وجولة جديدة من المفاوضات في مصر

قالت وزارة الصحة في غزة، إن ما لا يقل عن 34654 فلسطينيا استشهدوا جراء العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، في حين بلغ عدد المصابين 77908.

وأوضحت الوزارة في بيان أصدرته اليوم السبت أنّ  الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 32 شهيدا و41 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأضافت أن عددا من الضحايا ما زالوا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وواصل المحتل الإسرائيلي شنّ غارات جوية على أنحاء مختلفة من القطاع المحاصر خصوصا رفح قرب الحدود مع مصر.

ورغم تحذيرات المنظمات الأممية من استهداف رفح التي يعيش فيها أكثر من مليون فلسطيني نزحوا في معظمهم من مناطق أخرى في القطاع جراء الحرب، إلا أن المحتل يستمر في استهداف المدنيين.

أما فيما يتعلق بالمفاوضات تبادل الأسرى، وصل وفد من حركة حماس السبت إلى القاهرة لاستئناف مباحثات وقف إطلاق النار في غزة.

ومع اقتراب العدوان الإسرائيلي على غزة من إتمام شهره السابع، يهدد الاحتلال بتوسيع عملياته وشن هجوم بري على مدينة رفح رغم تحذيرات واشنطن والأمم المتحدة.

ويعاني سكان رفح ومناطق متفرقة من قطاع غزة من نقص الإمداد الغذائي والإغاثي إضافة إلى بطء إدخال المستلزمات الطبية، ما شكّل عائقا أمام عمل الأطقم الطبية في المستشفيات.

وتتواصل جهود الوساطة التي تقودها مصر وقطر والولايات المتحدة، سعيا للتوصل الى هدنة والإفراج عن الأسرى إسرائيليين في القطاع لقاء إطلاق سراح فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

ونقلت مصادر إعلامية مصرية عن شخصيات رفيعة المستوى تأكيدها حصول “تقدم ملحوظ” في المفاوضات، مشيرة إلى أن الوفد المصري المفاوض “وصل الى صيغة توافقية حول الكثير من نقاط الخلاف” بين الطرفين.

وأكدت حماس خلال الأيام الماضية أنها تدرس المقترح الأخير بـ”روح إيجابية”، مع تمسّكها بأهم مطالبها في هذه المرحلة، وهو أن تؤسس الهدنة الى وقف شامل لإطلاق النار يضع حدّا للحرب.

وقي سياق متصل بالمفاوضات، أوردت الجزيرة أن وفدا قطريا سيتوجه اليوم إلى القاهرة للمشاركة في مباحثات صفقة تبادل الأسرى بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) و”إسرائيل”، في أحدث جولة مفاوضات تشارك فيها أيضا الولايات المتحدة ومصر.

ويتوقع أن تبدأ المباحثات اليوم بهدف وقف إطلاق النار في غزة.