تونس سياسة

حزب داعم للرئيس يطالب باستفتاء شعبي حول “تجريم التطبيع”

دعا الأمين العام لحزب مسار 25 جويلية، محمود بن مبروك، اليوم الأربعاء 8 نوفمبر، رئيس الجمهورية إلى القيام باستفتاء شعبي، حول مقترح تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، في إطار تأكيد دعم تونس للقضية الفلسطينية.

وقال بن مبروك خلال ندوة صحفية خصصت للنظر في عدة مواضيع أهمها إنجاح المحطات الانتخابية المحلية والجهوية القادمة والإبادة التي يتعرّض لها الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية من قبل الكيان الصهيوني، “إنّ حزب مسار 25 جويلية سيشارك في الانتخابات المحلية التي ستنتظم يوم 24 ديسمبر 2023 بنسبة تصل إلى 80% من جملة الدوائر الانتخابية لاستكمال المشهد السياسي القادم” وفق وكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وأكّد الأمين العام لحزب مسار 25 جويلية، أنّ حزبه منفتح على بقية المنظمات والجمعيات وكل من يؤمن بمشروع المسار الذي سيناضل من أجل القضاء على الفساد ودفع الاستثمار في البلاد.

وأضاف أنّ حزبه يدعو إلى مراجعة التعيينات صلب عدة وزارات سيادية، والتسريع في سد الشغورات في عدة مناصب داخل هياكل الدولة وفق مبادئ الكفاءات الوطنية لتفادي عدة إشكاليات من شأنها أن تمس  مصالح الدولة التونسية، خصوصا بعد هروب 5 إرهابيين ونجاح الوحدات الأمنية في ما بعد في القبض عليهم.

يُشار إلى أنّه تمّ الإعلان، عن تأسيس حزب مسار 25 جويلية، بعد أن كان حراكا سياسيا غير مهيكل يحمل اسم “حراك 25 جويلية” وعن تأسيس اتحاد نقابي موال له يحمل اسم الاتحاد النقابي للعمال التونسيين، هدفه دعم المسار المُعلن عنه من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد في 2021.