حزب العمال يتهم قيس سعيّد "ببيع الكلام" للشعب التونسي
tunigate post cover
تونس

حزب العمال يتهم قيس سعيّد "ببيع الكلام" للشعب التونسي

2021-08-25 17:42

قال حزب العمال الأربعاء 25 أوت/أغسطس إن تمديد التدابير الاستثنائية لمدة غير معلومة يمثل حلقة من حلقات المسار الانقلابي الذي أعلنه رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية/يوليو لتحييد خصومه في منظومة الحكم والاستيلاء على كافة السلطات.
واتهم الحزب سعيد “ببيع الكلام” للعمال والكادحين وخاصة الشبان منهم، مقابل طمأنة أرباب العمل والمال على مصالحهم والقوى الخارجية الإقليمية والدولية التي لها مصالح في تونس والتي أصبحت تتدخل في شؤونها بشكل سافر وفق بيانه.
واعتبر الحزب في بيانه أن تمديد الإجراءات الاستثنائية يسمح لسعيد بمواصلة احتكار كافة السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية دون الخضوع لأية رقابة، واستكمال انقلابه انقلابه على الدستور، مستنكرا مواصلة الرئيس بممارسته التي وصفها بالغموض بكل ما يتعلق بالخطوات التي سيقطعها مستقبلا.
وأكد الحزب على أن الرئيس لم يقم بأي خطوات وإجراءات جدية وعميقة لمكافحة الفساد المالي والسياسي والإداري أو فتح ملف الاغتيالات السياسية والإرهاب وتوجيه الشباب إلى بؤر التوتر أو التخفيف من انعكاسات الأزمة الاقتصادية والمالية على حياة التونسيين.

و انتقد الحزب انفراد قيس سعيد في اقالة وتعيين المسؤولين خاصة في الأجهزة الأمنية والإدارية وتدخله في القضاء وتوجيهه التهم علنا وحشر المؤسسة العسكرية تدريجيا في الحياة السياسية الي جانب وضع أشخاص تحت الإقامة الجبرية.
في السياق ذاته أكد الحزب على ضرورة حل البرلمان ومحاسبة المتورطين في قضايا فساد وفتح ملفات الإرهاب والتسفير والأمن الموازي بطريقة عادلة وقانونية دون مس بالحريات، داعيا إلى ضرورة مراجعة السياسات الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

تونس#

عناوين أخرى