عالم

حزب العمال البريطاني يدعو إلى وقف بيع الأسلحة لـ”إسرائيل”.. للمرّة الأولى

دعا حزب العمّال في المملكة المتحدة إلى وقف بيع الأسلحة لـ”إسرائيل” للمرّة الأولى، وسط مخاوف بشأن هجوم عسكري في رفح.

وحثّ ديفيد لامي، وزير خارجية المعارضة (أو ما يعرف بحكومة الظلّ)، الحكومة على تعليق بيع الأسلحة التي يمكن استخدامها في الهجوم على رفح.

وفي معرض شرحه التحوّل في موقف حزب العمال، قال لامي: “لقد عارض حزب العمل الهجوم الإسرائيلي على رفح لعدة أشهر وكان واضحا أنه يجب ألا يمضي قدما.

وأضاف: “يجب على حكومة المملكة المتحدة الآن أن تعمل مع الولايات المتحدة لمحاولة منع الهجوم على رفح، من خلال توضيح أنها ستقيّم صادرات المملكة المتحدة”.

وحذّر من أنه “إذا استمر هجوم رفح، فسوف تنضمّ بريطانيا إلى حلفائها الأمريكيين في تعليق الأسلحة أو المكونات التي يمكن استخدامها في رفح.

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية تحدثت، في تقرير، عن نتائج الانتخابات المحلية في المملكة المتحدة، والتي خسر فيها حزب العمال البريطاني السيطرة على المجلس في مدينة أولدهام، الواقعة شمالي غربي إنكلتر، بسبب مواقفه بشأن الحرب على غزّة.

وأظهر تحليل أجراه ويل جينينغز، أستاذ السياسة في جامعة ساوثهامبتون، أنّ حصة حزب العمال من الأصوات انخفضت نحو 2.2 نقطة في المناطق التي يزيد عدد سكانها عن 5% من المسلمين.

ويقع موقف رئيس الحزب كير ستارمر بشأن الحرب على غزة تحت المجهر منذ أن بدأت “إسرائيل” حربها على القطاع، وقال زعيم حزب العمّال يومها إنّ “إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها، والرد على حركة حماس.

وقد واجه ستارمر معارضة من بعض المشرعين من حزب العمال بسبب تعليقاته التي دافعت عن جوانب من العمليات الإسرائيلية في غزة، والتي أسفرت عن وقوع أكثر من 34000 شهيد فلسطيني حتى الآن.

واعتقد أكثر من نصف ناخبي حزب العمال عام 2019 أنّ ستارمر تعامل مع الرد على الحرب في غزة بصورة سيئة، وفق استطلاع أجرته مؤسسة “يوغوف” لآراء 496 ناخبا، مطلع مارس.

وحدث ذلك عندما فاز جورج غالاوي، اليساري، بمقعد في برلمان المملكة المتحدة في انتخابات خاصة في روتشديل، وهي منطقة أخرى تضم ناخبين مسلمين، بعد حملته الانتخابية التي دعت إلى إنهاء الصراع في غزة.