تونس

حذّرت منها فرنسا.. حقيقة مخاطر أدوية “النّزلة الموسميّة”

حذّرت الوكالة الفرنسيّة لحماية الأدوية والمنتجات الصحيّة من استعمال ما يعرف بالأدوية المضيّقة للأوعية، وهي الأدوية الموسميّة المستعملة، خاصّة في فصل الشتاء للمساعدة على التخلّص من مخلّفات الزكام أو النزلة.

وأكّدت أنّها تتسبّب في أضرار في عضلة القلب وإصابات بالسّكتات الدماغيّة، مشيرة إلى أنّ الخطر منخفض جدّا، إلاّ أنّ ذلك يمكن أن يحدث بغضّ النظر عن الجرعة ومدّة العلاج.

وأوضحت الوكالة أنّ الأمر يتعلّق ببعض الأدوية التي يعرفها عامّة الناس على وجه الخصوص تحت أسماء

  •  Actifed  Dolirhume
  • Rhume  
  • Rhinadvil Rhume
  • Humex Rhume  

وأكّد الكاتب العام لنقابة أعوان الصيدليّات الخاصّة هشام البوغانمي أنّ هذه النوعيّة وغيرها من الأدوية المضادّة للرشح تحتوي على مادة أولية خطيرة على مرضى ضغط الدم والقلب تسمّى pseudophedrin.

وصدر في شأنها منذ سنوات عديد المحاذير لهؤلاء المرضى لمنعهم من استعمالها.

وأضاف البوغانمي أن أعوان الصيدليات يتجنّبون عادة تسليم أصناف الأدوية التي تحتوي على هذه المادة لمرضى القلب وضغط الدم ويعمدون إلى تعويضها بأخرى ضدّ الرشح.

وشدّد على ضرورة تقييد هذه الأدوية غير المصنّفة بوصفات طبية لتفادي أيّ تأثيرات جانبيّة للّذين لا يعلمون حقيقة مرضهم.

وأشار إلى أنّ “فارفاكس” و”قريباكس” غير معنيّين بهذه التحذيرات نظرا إلى عدم احتوائهما على مادة “pseudophedrin”، مؤكّدا أنّه لا داعِيَ للهلع في صفوف التونسيّين بسبب التحذير الصادر عن الوكالة الفرنسيّة لحماية الأدوية.