رياضة

حجب العلم التونسي في بطولة إفريقيا للسباحة

باتت السباحة حبيبة بلغيث أول ضحية لعقوبات الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ضد تونس.

وبعد تتويجها بالميدالية البرونزية في سباق 100 متر سباحة على الصدر في بطولة إفريقيا بلواندا، صعدت حبيبة بلغيث على منصة التتويج لتقلد ميداليتها لكن دون ظهور العلم التونسي للإشارة إلى جنسيتها أمام الجمهور وبقية المنافسين.
وظهرت في الصورة التلفزيونية السباحة التونسية الشابة إلى جانب سباحتين من جنوب إفريقيا (ذهبية وفضية) وقد أشير إليهما بعلم بلادهما، في حين أن حبيبة بلغيث لعبت تحت راية البطولة.
وتعد هذه المرة الأولى التي يحجب فيها العلم التونسي في بطولة دولية في تاريخ الرياضة التونسية.
ولن يرفع العلم التونسي أو يعزف النشيد الوطني في هذه البطولة في حال تتويج سباح تونسي بالميدالية الذهبية.
وكانت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قد سلطت عقوبات قاسية على تونس بسبب عدم امتثالها للتوصيات المتعلقة باللوائح، حيث حظرت رفع العلم التونسي في المنافسات الدولية من بينها الألعاب الأولمبية، ومنعت تونس من تنظيم التظاهرات الرياضية.
وقال مدير عام الوكالة الوطنية لمكافحة المنشّطات مراد الحنبلي في تصريح لبوابة تونس إن العقوبات ظرفية وسترفع قريبا بمجرد تفادي التأخير الحاصل وإرسال القانون الجديد المطلوب من الوكالة العالمية.