تونس

حادثة كشك سبيطلة…حقيقة تَلقي عائلة الضحية أموالاً وسبب احتجاجاتها اليوم

قالت نادرة الخشناوي اِبنة عبد الرزاق الخشناوي، ضحية حادثة هدم الكشك في سبيطلة، الجمعة 23 أكتوبر في تصريحٍ  لبوابة تونس، أن عائلتها متمسكة باسترجاع حق والدها.

وشدّدت اِبنة الضحية على ضرورة تتبّع رئيس البلدية،  المسؤول الأول عن موت والدها، معبرةً عن استيائها من استفزازه لعائلتها، حسب قولها.

وأردفت قائلةً « رئيس البلدية هو الذي أمر بهدم الأكشاك عكس ما تم ترويجه وفق ما أسرّه سائق الجرّافة، الموقوف على ذمة التحقيق، لأحد الموقوفين من أبناء الجهة ».كما اتهمت أطرافاً، لم تذكرها، بالتستر على المجرم الحقيقي من أجل تعويم القضية وضياع حق والدها، وفقا لقولها.

وفي هذا السياق، نفت نادرة الخشناوي ما يتم تداوله بخصوص تلقي عائلتها أموالاً من أجل التخلّي عن تقصي الحقيقة. وفي المقابل هدّدت بالتصعيد وعدم السكوت حتى يظهر الحق.

وكانت عائلة عبد الرزّاق الخشناوي قد عمدت إلى غلق الطريق وإشعال العجلات المطّاطية، اليوم الجمعة، احتجاجاً على عدم محاسبة رئيس بلدية المدينة وعدم رضاها عن سير القضية والتعاطي معها.

وتعود أطوار الحادثة إلى الأسبوع الماضي عندما هدمت جرّافات بلدية سبيطلة كشكاً على رأس صاحبه دون التفطن له وأردتُّه قتيلاً.