لايف ستايل

حادثة تتكرّر.. سقوط شاب مصري في بئر عميقة وسط جهود لإنقاذه

أعادت حادثة سقوط شاب مصري في بئر عمقها 23 م إلى الأذهان قصصا مماثلة قضى أصحابها نحبهم أثناء المحاولات الحثيثة لإخراجهم.. أبرزهم الطفل المغربي ريان.

وتُكافح السلطات المحلية والأهالي في محافظة المنيا جنوب القاهرة، لانتشال شاب سقط في بئر مياه جوفية منذ أكثر من 30 ساعة، وسط مناشدات على منصات التواصل الاجتماعي لتدخل الجهات المعنية للمساعدة في إنقاذه.

 

أب لثلاثة أطفال

وقالت وسائل إعلام مصرية إنّ السلطات الأمنية تلقّت بلاغا من أهالي عزبة حامد عزاقة، التابعة لقرية طوخ الخيل بمركز المنيا، بسقوط مزارع يبلغ من العمر 30 عاما في البئر، وفق موقع الحرة.

وقال أهالي المنطقة إنّ المفقود، متزوّج وله 3 أطفال.

وكشف شهود عيان أنّ المزارع سقط عقب حصوله على وجبة الإفطار في منزله والانتقال إلى المزرعة، وقد تواصل مع بعض مرافقيه وأبلغهم بالحادثة وأنّه مصاب بكسر في الذراع، وتمّ توفير حبل لجذبه لكن فشلت المحاولات، مؤكّدين أنّه كان على تواصل معهم لمدة 6 ساعات، ثم فُقد الاتصال.

واحتشدت المعدات الثقيلة بموقع البلاغ، في محاولة لإجراء حفريات بمحيط البئر، لاستخراج المزارع، في ظل وجود صعوبات لكون الأرض صخرية.

حوادث مشابهة

وكثيرا ما تقع مثل هذه الحوادث، وقد أعادت حادثة الشاب المصري إلى الأذهان واقعة وفاة الطفل ريان المغربي التي كان لها تأثير كبير في الوطن العربي، نظرا إلى الزخم الإعلامي الذي نالته حينها.

وتوفّي ريان أورام البالغ من العمر 5 سنوات، يوم 5 فيفري 2022، بعد 5 أيام من سقوطه في بئر بعمق 32 م، في قرية إغران بإقليم شفشاون شمال المغرب.

وفي العام ذاته توفّي الطفل الأفغاني حيدر البالغ من العمر 5 سنوات أيضا، والذي سقط في بئر جنوبي البلاد، حيث وجدته فرق الحفر والإنقاذ ميتا بعد جهود مضنية للوصول إليه.

فيما استذكر البعض الآخر حادثة الشاب الجزائري العياشي محجوبي الذي سقط في بئر ارتوازي في ديسمبر  2018، والذي بقي عالقا لمدة 9 أيام قبل أن يلقى حتفه في ظل فشل المساعي إلى إنقاذه.