لايف ستايل

“جيل جديد من الذكاء الاصطناعي”.. غوغل تطلق برنامجا منافسا لـ”تشات جي بي تي”

أطلقت غوغل، من خلال شركة “ديب مايند”، برنامج “جيميناي” للذكاء الاصطناعي التوليدي.

وتشير تقارير إلى أنّه سيصبح منافسا بارزا لبرنامج “تشات جي بي تي”، الّذي كشفته شركة “أوبن إيه آي” العام الماضي.

وتقول غوغل إنّ “جيميناي” يمثّل نوعا جديدا من نماذج الذكاء الاصطناعي الذي يمكنه العمل مع النصوص والصور والفيديو، وهو ما قد يمثّل الخوارزمية الأكثر أهميّة في تاريخ غوغل، حسب تقرير نشره موقع “وايرد”.

وسيكون الإصدار الأوّل لجيميناي باللغة الإنجليزية، إذ سيتاح استخدامه في أكثر من 170 دولة، اعتبار من 13 ديسمبر، للمطوّرين عبر منصّة للحوسبة السحابيّة “غوغل كلاود”.

وسيتمّ إدماجه ضمن منتجات غوغل بما في ذلك في المحتوى التّوليدي والإعلانات.

وقالت غوغل إنّ أقوى إصدار من جيميناي سيظهر، في عام 2024، بعد انتهاء عمليّات التطوير واختبارات الأمان.

وسيكون جيميناي قادرا على العمل بنماذج أكثر مُرونة بدءا من مراكز البيانات وحتى الأجهزة المحمولة، حسب غوغل، إذ سيطرح ضمن ثلاثة نماذج: 

  • جيميناي ألترا: مخصّص لنماذج العمل الكبيرة والأكثر تعقيدا.
  • جيميناي برو: مخصّص للعمل ضمن نماذج واسعة المهام.
  • جيميناي نانو: مخصّص للعمل ضمن نطاق المهام على الأجهزة بحدّ ذاتها.

وحدّثت غوغل عمل محرّك البحث المدعوم بربوت “بارد” المشابه لروبوت “تشات جي بي تي”، وهو ما سيجعل الشركة قادرة على التفكير والتخطيط بشكل أكثر تقدّما، إذ سيتمّ دمجه في نسخة جديدة من “ألفا كود” الذي يستخدم في البرمجة.

ورغم إقبال كبرى شركات التّقنية على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي إلاّ أنّ المخاطر المترتّبة عن التطوّر المتسارع لهذه التّقنية الثوريّة تثير الكثير المخاوف بما دفع إلى تنامي تنظيمها.