عالم

الاثنين القادم.. إعلان جيش الغابون إقامة مراسم تنصيب قائد الانقلاب “رئيسا انتقاليّا”

أعلن قادة الانقلاب في الغابون أنّ مراسم تنصيب الجنرال بريس أوليغي نغيما “رئيسا انتقاليا”، ستقام في الرابع من سبتمبر أمام المحكمة الدستورية، بعدما أطاحوا بعلي بونغو أونديمبا.
وأكّد أولريك مانفومبي الناطق باسم “لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسّسات” التي تضمّ قيادات الجيش، اليوم الخميس 31 أوت، أنّ الجنرال أوليغي قرّر أيضا إنشاء “مؤسّسات انتقالية على مراحل”، واعدا بأن تحترم البلاد كلّ “التزاماتها الخارجية والداخلية”.
وقال المتحدّث للتلفزيون الرسمي إنّ “الرئيس الانتقالي سيؤدّي اليمين أمام المحكمة الدستورية الاثنين الرابع من سبتمبر 2023 في مقر رئاسة الجمهورية”، مضيفا أنّ الجنرال أوليغي “قرّر إنشاء مؤسّسات انتقالية على مراحل” دون أن يحدّد الفترة الزمنية التي سيستغرقها ذلك، و”طلب من جميع الأمناء العامين ومكاتب الوزارات والمديرين العامين ومن جميع المسؤولين في جهاز الدولة، أن يؤمّنوا فورا الاستئناف الفعلي للعمل واستمرار تشغيل كل الخدمات العامة”.
وخلص المتحدّث باسم “لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسّسات”، إلى أنّ الرئيس الانتقالي “يحرص على طمأنة جميع المانحين والشركاء في التنمية وكذلك مقرضي الدولة، إلى أنّه سيتمّ اتّخاذ كل الإجراءات بهدف ضمان احترام التزامات بلادنا على الصعيدين الداخلي والخارجي”.
يُذكر أنّ مجموعة من العسكريّين وضعوا رئيس الغابون بونغو (64 عاما) قيد الإقامة الجبرية، كما تمّ توقيف أحد أبنائه بتهمة “الخيانة العظمى”، وفق الانقلابيين.
وجاء في بيان للانقلابيين عبر التلفزيون الرسمي: “تمرّ البلاد حاليا في أزمات مؤسسية وسياسية واقتصادية واجتماعية خطيرة”. وتلا البيان ضابطٌ بحضور عشرات من كبار الضباط والجنرالات الذين يمثّلون كل ألوية الجيش وأفراد من الحرس الجمهوري وجنود.
وشدّد البيان على أنّ الانتخابات “لم تستوفِ شروط الاقتراع الشفاف” الذي كان الكثير من أبناء الغابون يعوّلون عليه.
واستنكروا “حكما غير مسؤول يتسبّب في تدهور مستمرّ للتماسك الاجتماعي، ما قد يؤدّي إلى دخول البلاد في حالة من الفوضى”.
وقال الانقلابيون في بيانهم: “نحن قوات الدفاع والأمن المجتمعة ضمن لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسّسات، قرّرنا باسم الشعب الغابوني الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم”.
وفي وقت لاحق، أظهرت مشاهد بثّها التلفزيون الحكومي، مئات الجنود وهم يحملون قائد الحرس الرئاسي الجنرال بريس أوليغي نغيما على الأكتاف احتفالا بالنصر.
وتمّ الإعلان لاحقا عن “تعيين الجنرال أوليغي بالإجماع رئيسا للجنة انتقال واستعادة المؤسّسات ورئيسا للمرحلة الانتقالية”، التي لم يحدّد الانقلابيون مدّتها.

معتقلو 25 جويلية