لايف ستايل

جورجيا ميلوني تختار موقع النزال المنتظر بين ماسك وزوكيربيرغ

لجأ ملياردير التكنولوجيا الأمريكي إيلون ماسك، الذي يبحث عن خلفية تاريخية للنزال المقترح الذي سيخوضه ضد مواطنه والمؤسس المشارك لمنصة ميتا، مارك زوكربيرغ، إلى الزعيمة الإيطالية اليمينية المتطرّفة جورجيا ميلوني لتجد له موقعاً للنزال.

معتقلو 25 جويلية

وقال ماسك في منشور له، أمس الجمعة 11 أوت، على منصة التواصل الاجتماعي “إكس” (تويتر سابقا)، إنّه تحدّث إلى كلّ من ميلوني ووزير الثقافة الإيطالي جينارو سان جوليانو، مضيفا: “لقد اتّفقا على موقع ملحمي”، دون أن يكشف عن مكانه.

وأشار ماسك إلى أنّ “كل شيء سيظهر في الصور سيكون من روما القديمة، لذلك لا شيء حديث على الإطلاق”.

وينبغي على من يتكهّنون بأن اثنين من أغنى رجال العالم سيتقاتلان مثل قدامى المحاربين في الكولوسيوم في روما أن يفكّروا مرة أخرى.

وأكّد وزير الثقافة الإيطالي أنّ ذلك “لن يحدث في روما”، مضيفا أنه أجرى “محادثة طويلة ووديّة” مع ماسك.

وقال سان جوليانو إنّ هناك خططا “للتبرع بمبلغ كبير، عدّة ملايين من اليوروهات، لمستشفيين إيطاليين مهمين للأطفال”. في حين قال ماسك على موقعه الإلكتروني إن “جميع العائدات ستذهب إلى قدامى المحاربين”.

وبدأ الحديث عن نزال شخصي في جوان الماضي، عندما ردّ ماسك- الذي يمتلك “إكس” على تغريدة حول استعدادات شركة “ميتا” لإطلاق منافس جديد لتويتر يسمى “ثريدز”.

وتندّر بشأن العالم الذي أصبح “حصريا تحت إبهام زوك، دون أيّ بدائل أخرى”.
لكن وقتها عمد أحد مستخدمي تويتر إلى تحذير ماسك من تدريبات الجو جيتسو التي يمارسها زوكربرغ.
وردّ ماسك: “أنا مستعدّ لنزال في القفص إذا كان هو مستعدا، واضعا رمز ضحكة صاخبة.
وبعد أن بدا زوكربرغ موافقا على الفكرة، اقترح ماسك ساحة “فيغاس أوكتاغون” لتستضيف النزال المرتقب وفق ما نقلت سكاي نيوز.