ثقافة

جمهور موسيقى البوب الكورية يرفض مشاركة “إسرائيل”

اشتعل الغضب بين جمهور موسيقى البوب الكورية “الكيبوب” إثر إعلان حدث حول هذا الفن يُقام في إسرائيل، بالتزامن مع عدوانها على غزة.

معتقلو 25 جويلية

وتضاعفت موجات التنديد والانتقادات ودعوات المقاطعة إثر انطلاق سفارة كوريا الجنوبية في إسرائيل بالترويج لتذاكر اختبارات الأداء التي ستقام في 15 جويلية الجاري بإسرائيل.

واستخدم جمهور الكيبوب وسائل التواصل الاجتماعي لنشر رسائل الشجب ودعوات المقاطعة عبر وسوم مهرجان الكيبوب من دون صهيونية، ولا للغسل الفني في الكيبوب.

وانتقدت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في كوريا الجنوبية “بي دي إس كوريا” الحدث الإسرائيلي بقوة، مشدّدة على أنّ إقامته تأتي بينما يعاني الفلسطينيون.

وحثّت الحركة عبر  منصة إكس على تقديم شكاوى رسمية إلى وزارة الخارجية الكورية والسفارة في إسرائيل.

ونشر حسابها نموذجا يمكن للمستخدمين نسخه، وهو يوضّح أنّ إسرائيل متهمة بارتكاب جرائم حرب وتواجه اتهامات بالإبادة الجماعية في محكمة العدل الدولية، ولا يمكن دعوتها إلى مهرجان الكيبوب “وكأن لا شيء يحدث”.

فيما غرّد ناشط كوري: “أصبحت حكومة كوريا الجنوبية وشبكة هيئة الإذاعة الكورية “كاي بي أس” متواطئتين الآن في الإبادة الجماعية في غزة، يجري غسل فني من خلال السماح للمستوطنين الإسرائيليين من مستعمرة المستوطنين بالحصول على مكان في مهرجان الكيبوب العالمي.. لا تسكتوا عن هذا”.

وكتبت أخرى بسخرية سوداء: “اعتقدتُ أنّ إسرائيل مشغولة للغاية “بالدفاع عن نفسها” من فلسطين، لماذا يشاركون في مهرجان الكيبوب؟ أصلا لماذا يُسمح لهم بالمشاركة؟ إنه أمر مقرف”.

وغرّد حساب آخر: “السماح للمستوطنين الإسرائيليين بالمشاركة والأداء عبر التلفزيون الوطني الكوري، هو إحدى الطرق الرائعة للقول إنك موافق على الإبادة الجماعية.. “كاي بي أس” هي الآن متواطئة في جرائم إسرائيل وتسمح لهم بمواصلة دفع أجندتهم. ادفعوا هيئة الإذاعة الكورية إلى قطع جميع العلاقات مع الصهيونية”، وفق ما نقله عنه موقع العربي الجديد.

ونشر الحساب ذاته صورة لشابة مع تعليق: “لقد قُتلت فاطمة ومعجبون آخرون عدة مثلها على يد إسرائيل في هذه الإبادة الجماعية، وما يزال لدينا مهرجانات كيبوب تسمح للقتلة أنفسهم بالمشاركة فيها. وهذا ينبغي أن يغضبنا جميعا، بمن في ذلك الفنانون”.

ومهرجان الكيبوب العالمي مسابقة سنوية لمواهب البوب الكوري تستضيفها هيئة الإذاعة الكورية “كاي بي أس”، وتتولى السفارات الكورية في جميع أنحاء العالم مهمة تنظيم جولة إقليمية تمهيدية، ثم يشقّ المتأهلون المختارون طريقهم إلى المسرح في كوريا الجنوبية.

وسيقام المهرجان في أكتوبر المقبل في مدينة تشانغوون الجنوبية، ما سيتصادف مع الذكرى السنوية الأولى لبدء العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزة.

وتواصل إسرائيل عدوانها المستمرّ على غزة منذ السابع من أكتوبر 2023، مخلّفة أكثر من 38 ألف شهيد ونحو 88 ألف جريح، بالإضافة إلى دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الآلاف من الأطفال والنساء.