تونس

جمعية فلكية لإعلامي تونسي: فكرة “الأرض المسطّحة” متخلّفة

علّقت الجمعية التونسية لعلوم الفلك، على الجدل الذي أثارته تصريحات الإعلامي التونسي أشرف الكعلي بشأن نظرية “الأرض المسطّحة”، معتبرة أنّ هذه الأفكار تروّج للجهل والتخلّف.

وقالت الجمعية، في بيان الأحد 19 مارس، إنّ “المعلومات حول ما يسمّى نظرية الأرض المسطّحة من شأنها أن تنشر الجهل والتخلّف لدى مختلف شرائح المجتمع، خاصّة منها النّاشئة والشّباب”.

واعتبرت الجمعية أنّ فكرة شكل الأرض المسطّح “نُوقشت عديد المرات دون جدوى لإقناع المدافعين عنها بتفاهة ما يدّعونه، رغم العديد من الأدلّة العلميّة الدّامغة والقاطعة المتعلّقة بشكل الأرض الكرويّ”.

 وأثار الإعلامي أشرف الكعلي موجة من النقاشات على منصّات التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية، بعد نفيه نظرية كروية الأرض، ودفاعه عن النظريات القائلة إنّ “الأرض مسطّحة ولا نهائية”، حسب قوله.

وأضاف الكعلي خلال مشاركته في برنامج على إحدى القنوات التونسية، إنه عثر على الدليل العلمي المثبت لشكل الأرض المسطّح في التوراة، قائلا: “أنا قرأت التوراة وأؤكّد علميا وفلسفيا أنّ الأرض مسطّحة، وليس لها شكل آخر والاعتقاد بأنّها كروية خاطئ”.

وشدّد الإعلامي التونسي على أنّ “الأرض لا حدود لها كما هو الحال مع السماوات التي ليس لها حدود”.

وعقّب بيان الجمعية بشكل ضمني على ما جاء على لسان الكعلي، مبيّنا أنّ فكرة الأرض المسطّحة “لا علاقة لها بالأديان السماويةّ، بل تتبنّاها مجموعات معيّنة تنفي ما توصّل إليه العلم في هذا المجال بالاعتماد على نظريّة المؤامرة”.

وطالبت الجمعية وسائل الإعلام بالتعامل المهني مع القضايا العلمية بدعوة المتخصّصين لضمان توازن الآراء، حتى لا يتمّ تضليل المشاهد والتروّي في دعوة الضيوف وقصّي أفكارهم واحترام المبادئ العلميّة”.

ولفتت الجمعية التونسية لعلوم الفلك في السياق ذاته، إلى أنّها شاركت في التصدّي لمحاولة تمرير أطروحة دكتوراه حول هذه النظرية بعد إيقاف هذه الأطروحة من وزير التعليم العالي آنذاك، لأسباب تتعلّق بالمنهجيّة والحقائق العلميّة المتأكّدة وغير القابلة للدّحض.