جمعية "أزرقنا الكبير" تتوجه إلى مقاضاة تاجر سلحفاة بحرية مُحجّر صيدها
tunigate post cover
تونس

جمعية "أزرقنا الكبير" تتوجه إلى مقاضاة تاجر سلحفاة بحرية مُحجّر صيدها

2021-05-08 15:19

تقدمت الجمعية البيئية “أزرقنا الكبير”، الخهميس 6 ماي، بشكاية لدى منطقة الحرس البحري بصفاقس على خلفية فيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يثبت تعمد أحد المواطنين المتاجرة بسلحفاة بحرية على قارعة الطريق بمعتمدية ساقية الداير، التابعة لولاية صفاقس، جنوب تونس، مخالفا بذلك الاتفاقيات الدولية والقانون التونسي.

وأكدت الجمعية، في  بلاغ نشرته عبر موقعها على فيسبوك، أن صيد السلاحف البحرية أو ما يسمى بـ “فكرون البحر” والمتاجرة بها ممنوع منعا باتا.

وذكرت جمعية “أزرقنا الكبير” أن الدولة التونسية كانت قد وقعت على الاتفاقية الدولية “ميثاق برشلونة” لحماية البيئة البحرية والمنطقة الساحلية البحر الأبيض المتوسط لسنة 1975 والتي تحجّر صيد السلحفاة البحرية والاتجار بها.

وقد دعت الجمعية المواطنين إلى احترام القانون التونسي والمواثيق الدولية لحماية هذه الكائنات البحرية المهددة بالانقراض، ما من شأنه أن يضر بصورة تونس على المستوى الإقليمي وتعريضها إلى عقوبات اقتصادية.

السلحفاة البحرية#
جمعية أزرقنا الكبير#
صيد السلحفاة البحرية#

عناوين أخرى