عالم

جلسة للبرلمان الفرنسي بألوان العلم الفلسطيني

وسط تصريحات متبادلة حول الحرب على غزة.. نواب اليسار والاشتراكيون في الجمعية الوطنية يتحدون حظر علم فلسطين بطريقة إبداعية

شهدت جلسة البرلمان الفرنسي، اليوم الثلاثاء، حضور نواب كتلة اليسار والاشتراكيين والخضر، مرتدين أزياء بألوان العلم الفلسطيني، وذلك في مبادرة تهدف إلى التضامن مع النائب   عن حزب فرنسا الأبية سيباستيان ديلوغو، الذي تم تعليق عضويته بعد تلويحه بالعلم الفلسطيني، وتحدي قرار رئاسة الجمعية الوطنية بهذا الشأن.

معتقلو 25 جويلية

وشهدت الجلسة العامة التي خصصت للنقاش مع وزراء الحكومة، عدة مواقف أبرزها رفع العلم الفلسطيني مجددا، من جانب عضو عن حزب فرنسا الأبية، فضلا عن تلاسن متبادل بين اليسار والاشتراكيين المتضامنين مع الشعب الفلسطيني، وأعضاء حكومة غابريال أتال اليمينية، ذات المواقف المنحازة والداعمة لكيان الاحتلال.

 وقال النائب عن حزب “فرنسا الأبية” إيمريك كارون، إن “غزة تحولت إلى ما يشبه الغيتو المحاصر، حيث تقوم القوات الإسرائيلية بإبادة شعب تخلت عنه فرنسا”.

من جانبه رد الوزير جون نوال بارو المكلف بالشؤون الأوروبية على تصريحات كارون ونواب اليسار والاشتراكيين، بشأن الموقف الفرنسي الرسمي من العدوان على غزة، قائلا: “بعد أكثر من 241 يوما، وأنتم لا تفكرون حتى في تقديم تحية إلى ذكرى 43 من مواطنينا الذين قتلوا بوحشية يوم السابع من أكتوبر الماضي.”

تصريح الوزير الفرنسي قوبل برد من النائبة عن حزب فرنسا الأبية راشيل كيكي التي قامت بالتلويح بالعلم الفلسطيني مجددا وسط حالة من الغضب والاحتجاج من نواب الكتل اليمينية، ما أدى إلى اتخاذ رئيسة المجلس قرارا برفع الجلسة.