ثقافة

“جزيرة غفران” رضا الباهي يصل مداها المغرب

يُشارك الفيلم التونسي “جزيرة الغفران” لرضا الباهي في الدورة الـ28 لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط  في الفترة الممتدة بين الثالث والعاشر من مارس القادم.

معتقلو 25 جويلية

والعمل الذي أُنتج في 2022، وتمّ تقديم عرضه العالمي الأول في نوفمبر الماضي ضمن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وتدور أحداثه في جزيرة جربة في فترة ما قبل الاستقلال، حيث يعيش “آندريا” مع والده الذي يعمل في مجال استخراج الأسفنج من البحر، لكنه يصاب في إحدى المرات، وهو يغطس فيصبح عاجزا عن العمل.

ويفرض الواقع الجديد على العائلة الانتقال إلى منزل جديد بعيد عن البحر وسط أهل جربة، حيث يتعرّف آندريا أكثر على العادات والأفكار المحلية وكذلك الدين، وبينما يحاول بعض المتشدّدين استقطاب والده إلى الإسلام، يتدخّل المعتدلون ليعيدوه إلى أسرته، مؤكّدين أن لا إكراه في الدين.

ويُبرز الباهي في فيلمه التعايش والتسامح بين سكان الجزيرة، رغم اختلاف جنسياتهم و من تونسيين وأجانب، خاصة الجالية الإيطالية، واختلاف أديانهم وثقافاتهم.

ويحمل العمل إسقاطات على الواقع الحالي في تونس ودول عربية أخرى، بعد “الربيع العربي”، ويصوّر تونس في خمسينات القرن الماضي بكلّ خصوصياتها وتفاصيلها. كما يُبرز الفيلم جمال وسحر جزيرة جربة التونسية الملقبة بجزيرة الأحلام التي تُعتبر رمزا للتعايش والتحابب والسلام.

ويؤدّي أدوار البطولة في الفيلم علي بنور، محمد السياري، باديس الباهي، محمد علي بن جمعة، بحري الرحالي، الشاذلي العرفاوي، ومجموعة من الممثلين الإيطاليين مع ظهور خاص للممثلة التونسية الإيطالية كلوديا كاردينال، وهو من إنتاج تونسي لبناني أمريكي مُشترك.

ويملك رضا الباهي المولود في مدينة القيروان (وسط) رصيدا سينمائيا وافرا من الأفلام الروائية والتسجيلية سواء في التأليف أو الإنتاج أو الإخراج، ومن أشهر أفلامه “شمس الضباع”، “العتبات الممنوعة”، “السنونو لا يموت في القدس”، “الملائكة”، “صندوق عجب”، و”زهرة حلب”.

كما قام بتدريس الإخراج السينمائي في المعهد العالي للسينما في تونس وتولى إدارة أيام قرطاج السينمائية 2020 و2021.