تونس

جريمة صفاقس، الاحتفاظ بالإبن وصديقه

تمكّنت السلطات الأمنية بصفاقس من الكشف عن الملابسات الأوّلية  للجريمة النكراء  المرتكبة مساء أوّل أمس الأربعاء  بصفاقس، وذهب ضحيتها الأب والأم والبنت الصغيرة ذبْحًا بصفاقس.

معتقلو 25 جويلية

وأكّد وكيل الجمهورية والناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية صفاقس 2 هشام الكسيبي  مساء أمس الخميس في تصريحات إعلامية الاحتفاظ  بالإبن الذي أبلغ عن الجريمة رفقة صديقه.

وجاء الايقاف لشبهة القتل العمد مع سابقية القصد. وقد تواصل استنطاق الابن البالغ من العمر  24سنة منذ 11 صباح أمس الخميس 8 جوان الى حدود الثامنة مساء. والابن المشتبه به وصديقه طالبان جامعيان.

ويُذكر أنّه تم أمس فتح بحث تحقيقي في ملابسات جريمة قتل جدّت  بحي الحبيب من ولاية صفاقس وراح ضحيتها 3 أشخاص من نفس العائلة، وهم رجل (61 سنة) وزوجته (52 سنة) وإبنتهما (10 سنوات)، وذلك من أجل قتل نفس بشرية عمدا مع سابقية القصد، على معنى الفصلين 201 و202.
وأعطى حاكم التحقيق بالمحكمة الإبتدائية صفاقس2 نيابة عدلية لفرقة الشرطة العدلية بصفاقس الجنوبية لإتمام الأبحاث، وذلك بعد القيام بالمعاينات الأولية بمسرح الجريمة أي منزل الضحايا، وحجز أداة الجريمة التي تعرّض بواسطها الهالكون الثلاثة للطعن.