عالم

جامعة كولومبيا.. طالبة تمزّق شهادتها احتجاجا على دعم الاحتلال (فيديو)

مزّقت طالبة شهادة تخرّجها في جامعة كولومبيا الأمريكية احتجاجا على مواصلة الأخيرة استثماراتها مع الشركات الداعمة لإسرائيل.
وأظهرت مشاهد مصوّرة لمراسم تسليم طلاب جامعة كولومبيا شهادات تخرّجهم، تمزيق الطالبة شهادتها بعد حصولها عليها في منصة التكريم.
وصعدت الطالبة تارسيس سالومي المنصة مرتدية الكوفية الفلسطينية ومكبّلة يدها بأصفاد بلاستيكية، في احتجاج على الممارسات الإسرائيلية في حقّ الفلسطينيين.
واتّهمت الطالبة جامعتها كولومبيا بأنّها “شريكة في الإبادة الجماعية” التي ترتكبها “إسرائيل” ضدّ الفلسطينيين في قطاع غزة.
وحظيت خطوة سالومي بدعم وتأييد من بعض زملائها من الخريجين الذين صعدوا بدورهم أيضا إلى المنصة مرتدين الكوفية الفلسطينية ومكبّلي الأيدي بأصفاد بلاستيكية، وفق وكالة الأناضول.
وتزيّن الطلاب بأثواب تحمل ألوان العلم الفلسطيني والكوفية خلال مراسم تخرّج كلية الحقوق، التي أقيمت في مجمع رياضي بعيد عن حرم الجامعة الواقع بمدينة نيويورك.
كما رفعت مجموعة أخرى من الطلاب لافتات على منصة تكريم الخريجين تحمل عبارة “وقف إطلاق النار الآن بغزة”.
ورفض طلاب آخرون مصافحة أساتذتهم خلال حصولهم على وثائق تخرّجهم، في احتجاج صامت على إنهاء مظاهراتهم في الحرم المركزي للجامعة بعنف الشرطة، وفق موقع العربي الجديد.
وكانت جامعة كولومبيا قد قرّرت الأسبوع الماضي إلغاء حفل التخرّج الرئيسي الكبير، الذي كان يحضره عادة أكثر من 50 ألف شخص، واستبداله بحفل صغير، بعد الاحتجاجات الطلابية الواسعة المناهضة لـ”إسرائيل”، التي هزّت الجامعة.
وتعليقا على ما حدث في حفل التخرّج الصغير، قال المتحدّث باسم الجامعة بن تشانغ: “إنّ إقامة حفل تخرّج كبير في حرمنا الجامعي أثار مخاوف أمنية، ثبت للأسف أنّه لا يمكن التغلٍب عليها”.
وأضاف: “نشعر بخيبة أمل شديدة إزاء ما حدث”، وفق ما نقله عنه موقع الشرق الأوسط.
وتهزّ الاحتجاجات ضدّ الحرب التي تشنّها “إسرائيل” على غزة، الجامعات الأمريكية منذ أسابيع، ما دفع الشرطة إلى تنفيذ حملات أمنية وعمليات إيقاف واسعة النطاق، بينما صدرت توجيهات من البيت الأبيض لإعادة النظام.
وأخرجت الشرطة قبل أسبوعين متظاهرين احتلّوا مبنى جامعة كولومبيا، وأخْلت مخيّم اعتصام أُقيم في حديقة الحرم الجامعي.
واعتقلت الشرطة الأمريكية حتى الآن قرابة ألفين و900 شخص في عموم البلاد، على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الطلابية المندّدة بالهجمات “الإسرائيلية” على غزة والمتضامنة مع فلسطين.