تونس

جامعة التعليم العالي تطالب بإضفاء مزيد من الشفافية على عمليات الانتداب والترقية

قالت الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الاثنين، إنّ تنقيح الأمر 1825 لسنة 1993 المتعلق بضبط النظام الأساسي الخاص بسلك المدرسين الباحثين التابعين للجامعات (صدور الأمر عدد 749 لسنة 2023 المنقح له)، يظلّ منقوصا وإن كان “إيجابيا”.
 ودعت الجامعة، في بيان، وزارة الإشراف إلى إضفاء مزيد من النجاعة والشفافية على عمليات الانتداب والترقية داخل المنظومة العمومية للتعليم العالي والبحث العلمي.
وطالبت بتوفير كل ضمانات الشفافية خلال مرحلة ترتيب ملفات المترشحين في رتبة أستاذ مساعد تفاديا لكل الشبهات، وبضمان حقهم في معرفة ترتيبهم وحاصلهم.
وأكّدت الجامعة ضرورة أن تكون تركيبة لجان الانتداب والترقية مختلفة كليا من رتبة إلى أخرى، وألاّ يقع تعيين أي أستاذ في أكثر من لجنة قصد تسقيف الترشح في رتبة واحدة.
وشدّدت على أهمية التنصيص على أنّه من حقّ المترشح تسلّم شبكة التقييم الخاصة به بعد الإعلان عن نتائج الانتداب أو الترقية، إذا طالب بها.
ودعت إلى بعث لجنة عليا للتحكيم تتكّون من أكاديميين مشهود لهم بالشفافية والنزاهة تتولى النظر في جملة التظلمات التي قد يتقدم بها بعض المترشحين إثر إعلان نتائج دورات الانتداب والترقية.
ووفق بيان الجامعة العامة للتعليم العالي، تكون صلاحيات هذه اللجنة واضحة، وقراراتها حاسمة ونهائية وتمكن المترشحين من متابعة ملفاتهم ومآلاتها وفق الأطر الأكاديمية دون اضطرارهم إلى اللجوء إلى أطر أخرى غير مؤهلة بطبيعتها للبت في مسائل علمية أو بيداغوجية.
وذكّرت الجامعة العامة بأن التنصيص على هذه الإجراءات صلب النص القانوني المنظم لمناظرات الانتداب والترقية، كان من جملة المطالب التي تقدمت بها في إطار دعم شفافية مناظرات الانتداب والترقية.

معتقلو 25 جويلية