لايف ستايل

ثورة طبية.. دواء يُعيد نمو أسنان الإنسان من جديد

ستبدأ خلال العام الجاري، أول تجربة بشرية في العالم لدواء يمكنه تجديد الأسنان في غضون بضعة أشهر، وذلك بعد أقل من عام من نجاحه مع الحيوانات.

معتقلو 25 جويلية

وتمهّد الخطوة الطريق لتوفر الدواء تجاريا في وقت مبكر من عام 2030، وفق ما نشره موقع “الأطلس الجديد” المختص.

ويعمل الدواء نفسه على تعطيل بروتين جين التحسّس الرحمي USAG-1، والذي يثبط نمو الأسنان.

ويوضّح الباحثون أنّ منع تفاعل USAG-1 مع البروتينات الأخرى يشجّع إشارات بروتين تكوين العظام BMP، ممّا يحفّز تكوين عظام جديدة.

وقد أدّى ذلك إلى ظهور أسنان جديدة في أفواه الفئران وقوارض المختبر، وهي الأنواع التي تشترك في خصائص USAG-1 مع البشر، وفق وكالة رويترز.

وأشار الباحثون إلى أنّ “بروتين USAG-1 يتمتع بتشابه عالٍ في الأحماض الأمينية بنسبة 97% بين مختلف أنواع الحيوانات، بما يشمل البشر والفئران”.

ويعمل عالم الأحياء الجزيئية وطبيب الأسنان كاتسو تاكاهاشي، وهو أيضا رئيس قسم طب الأسنان وجراحة الفم في مستشفى كيتانو، على تجديد الأسنان منذ عام 2005، ويأمل ألّا يكون هذا العلاج مخصّصا فقط لحالات الأسنان الخلقية، ولكن لأيّ شخص فقد أسنانه، في أيّ عمر.

وستعالج التجربة، التي ستُجرى في مستشفى جامعة كيوتو اليابانية انطلاقا من سبتمبر 2024 وحتى أوت 2025، ثلاثين رجلا تتراوح أعمارهم بين 30 و64 عاما، والذين فقدوا ضرسا واحدا على الأقل.

وسيتمّ اختبار العلاج الوريدي لفعاليته على الأسنان البشرية، بعد أن نجح في إنماء أسنان جديدة في نماذج حيوان النمس وفئران التجارب دون آثار جانبية كبيرة، وفق موقع العربية.نت.

وبعد المرحلة الأولى المقرّر أن تستمرّ 11 شهرا، سيختبر الباحثون الدواء على المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و7 سنوات، والذين فقدوا أربعة أسنان على الأقل بسبب نقص الأسنان الخلقي، والذي يُقدّر أنه يؤثر في 1٪ من البشر

ثم يدرس الباحثون إمكانية توسيع التجربة لتشمل أولئك الذين يعانون انعدام الأسنان الجزئي، أو الأشخاص الذين فقدوا من سن واحدة إلى خمس أسنان دائمة بسبب عوامل بيئية، وهي ظاهرة يختلف معدل حدوثها من بلد إلى آخر، ولكن يُقدّر أنّ حوالي 5٪ من الأمريكيين فقدوا أسنانهم، على سبيل المثال، مع حدوث أعلى بكثير بين كبار السن.

ومن المرجح أنه في حال نجاح التجارب، يكون العلاج غير المسبوق، متاحا للمرضى الذين يعانون من أيّ أسنان مفقودة بشكل دائم في غضون ست سنوات.