ثلاثة عروض تونسية في مهرجان المسرح العربي
tunigate post cover
ثقافة

ثلاثة عروض تونسية في مهرجان المسرح العربي

"الروبة" و"أنا الملك" و"تائهون" عروض تمثل تونس في النسخة الـ13 من مهرجان المسرح العربي بالمغرب
2022-12-06 15:47

أعلنت الأمانة العامة للهيئة العربية للمسرح اختيار 16 عرضا للمشاركة في الدورة القادمة لمهرجان المسرح العربي، ثلاثة منها تونسية، هي: “الروبة” و”أنا الملك” و”تائهون” التي ستتنافس على جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي أمام تسعة عروض عربية أخرى من المغرب، الجزائر، العراق، والإمارات.

و”الروبة” من إنتاج المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالقيروان (وسط تونس)، ومن تمثيل كل من محمد شوقي خوجة، سامية بوڨرة، نور الدين الهمامي، عواطف العبيدي، خلود بديدة، ولطفي المساهلي، ومن إخراج حمادي الوهايبي.

وتدور أحداثها في قاعة المحكمة ويحدث انفجار وينهار جزء منها، ويُحبس المتّهم ومحامان اثنان وقاض ليتقرّبوا بذلك من المتّهم الموجود في المكان ذاته ليخرجهم من هذا المأزق.

من هناك تنطلق المسرحية في سرد معقّد يكشف بعض الأفكار السائدة التي كان يحملها المواطن التونسي تجاه سيادة السلطة القضائية قبل ثورة 14 جانفي/يناير 2011، ومدى خضوعها لسطوة الرجل الواحد، في مقارنة بما شابها من فساد أفقدها هيبتها وقدسيتها إثر الثورة.

أما مسرحية “أنا الملك” المقتبسة من مسرحية “أوديب الملك” لتوفيق الحكيم، فتطرح بشكل حداثي قصّة هيمنة الطبقة الغنيّة على الفقيرة، في زمن اشتداد الأزمات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والأخلاقية، إذ يدفع المواطن البسيط ثمن الأوضاع المزرية، فيُصبح مهدّدا في قوته وحريته واستقراره.

والمسرحية، من إنتاج شركة سالمين للإنتاج، ومن أداء نورالدين العياري، فاتن الشوايبي، ضياء المنصوري، أروى الجندوبي ومعز حمزة (ممثّلا ومخرجا).

"الروبة" و"أنا الملك" و"تائهون" عروض تمثل تونس في النسخة الـ13 من مهرجان المسرح العربي بالمغرب

فيما تسلّط مسرحية “تائهون” الضوء على ظاهرة انتشار الجريمة في تونس التي أصبح فيها القتل أمرا عاديا، من خلال تجسيد قصّة فتاة مراهقة تقتل والدتها وتنكّل بجثّتها ثم تهرب، وتتحوّل قصّتها إلى مادة مُتداولة على منصّات التواصل الاجتماعي.

ويطرح العمل رؤى مُربكة وأسئلة حارقة، ويفكّك قضايا اجتماعية آنيّة بأسلوب بسيط يسهل استيعابه وفهمه، من خلال تصوير الوجه القبيح للسلطة والصراعات المجتمعية التي أفرزتها المنظومة الحاكمة السابقة، وما خلّفته من أثر في جميع التونسيين؛ من تحوّلات اجتماعية وسياسية وثقافية.

والمسرحية، من إخراج نزار السعيدي ودراماتورجيا عبدالحليم المسعودي، في نصّ مشترك بينهما، ومن أداء كلّ من تماضر الزرلي، انتصار عويساوي، جمال ساسي، رمزي عزيز، محمد شعبان، صادق الطرابلسي، وعلي بن سعيد.

وتُقام الدورة الثالثة عشرة لمهرجان المسرح العربي في مدينة الدار البيضاء بالمغرب من العاشر إلى السادس عشر من جانفي/يناير 2023.

وتتوزّع العروض المختارة على مسارين، الأول هو “مسار المهرجان” ويضمّ أربعة عروض، هي: “آي ميديا” من الكويت، “سوبر ماركت” من سوريا، “فاصل زمني” من الأردن، و”ماذا أفعل هنا بحق الجحيم” من مصر.

أما المسار الثاني فيضم 12 عرضا تتنافس على جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، هي “الروبة” و”أنا الملك” و”تائهون: من تونس، و”بريندا”، “شا طا را”، “حدائق الأسرار”، و”ما تبقى لكم” من المغرب.

فيما تمثّل العراق في المسابقة الرسمية ثلاثة عروض، هي: “أمل” و”خلاف” و”ميت مات”، وتحضر الجزائر ممثلة بمسرحية واحدة؛ “الجاثوم” ومثلها الإمارات بمسرحية “رحل النهار”.

تونس#
مسرح#
مهرجانات#

عناوين أخرى