تونس: وقفة احتجاجية ضد تتبع النائب ياسين العياري أمام المحكمة العسكرية
tunigate post cover
تونس

تونس: وقفة احتجاجية ضد تتبع النائب ياسين العياري أمام المحكمة العسكرية

2021-09-11 17:42

نفّذت حركة “أمل وعمل” السبت 11 سبتمبر/أيلول، وقفة احتجاجية بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، ضد المحاكمة العسكرية الجديدة للنائب بالبرلمان ياسين العياري.

وشارك في الوقفة عدد من المحامين والنشطاء على غرار أستاذ القانون الدستوري جوهر بن مبارك، ورئيس مكتب المغرب العربي للشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان رامي الصالحي.

وأكد الصالحي في تصريح لبوابة تونس، أن مشاركته في الوقفة الاحتجاجية، تعبير عن مساندته للنائب ياسين العياري والمحامي مهدي زقروبة، وعن رفضه بشكل مطلق محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية،  لما يمثل من خرق جسيم للدستور التونسي والمعاهدات والمواثيق الدولية التي وافقت عليها تونس، حسب تعبيره.

مُضرب عن الطعام

وكان النائب ياسين العياري، قد أعلن الدخول في إضراب عن الطعام بسجنه بالمرناقية، احتجاجا على محاكمته أمام القضاء العسكري.

وقالت “حركة أمل وعمل”، في بيان لها: “إن ياسين العياري دخل في إضراب عن الطعام في زنزانته بسجن المرناقية صباح الثلاثاء، بعد أن استوفى جميع الطرق القانونية من أجل رفع مظلمته، التي قوبلت بالانتهاكات والخروقات القانونية”.

وأضاف البيان أن : “العياري دخل إضرابه بسبب التتبّع العسكري الجديد الذي وجد نفسه عرضةً له في الأيام السابقة وموضوعه تدويناته التي كتبها بعد 25 جويلية/يوليو السابق،  والرافضة للإجراءات الاستثنائية التي أعلنها الرئيس قيس سعيّد، وما في ذلك من خرق جسيم لحرية التعبير، والزج بالمحاكم العسكرية للجم أصوات المدنيين”.

وأكد البيان أن الظروف الصحيّة للنائب في السجن غير ملائمة، مشيرا إلى إيداع ملف طبي لدى إدارة السجن يفيد بإصابته بمرض لا يمكنه معه تناول الطعام دون تدفئته، وهو ما ساهم في تراجع وضعه الصحي.

وبحسب البيان، فقد عبّر العياري عن “رفضه لجميع الملاحقات العسكرية التي تقع بحق المدنيين التونسيين”، مطالبا “بسرعة إجراءات إسقاط التهم الصادرة بحقّه وخاصّة العسكرية”.


وأكد العياري، وجود نية واضحة لإطالة سجنه إلى أجل غير محدّد، وأنه “يحتج على عدم توفير الظروف الملائمة لوضعه الصحي”، وفق نص البيان.

حركة أمل وعمل#
شارع الحبيب بورقيبة#
وقفة احتجاجية#
ياسين العياري#

عناوين أخرى