تونس

تونس.. مظاهرة حاشدة تدعو إلى فتح الحدود نصرة للفلسطينيين

دعا متظاهرون تونسيون عقب صلاة الجمعة الحكومات العربية إلى فتح الحدود من أجل نصرة الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لإبادة لم يشهد لا مثيل في العهد الحديث.

ورفعت الجموع عند خروجها من مساجد العاصمة (أكبرها جامع الفتح) شعارات تدعم المقاومة ونصرة الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر ورددوا ” بالروح بالدم نفديك يا أقصى” و””الزواري خلى (ترك) وصية لا تنازل عن القضية”” و” خيبر يا يهود جيش محمد سيعود” و”الشعب يريد تحريك الجيوش”.

كما ردّد المتظاهرون هتافات تنتقد الموقف الفرنسي الداعم للاحتلال مثل “ماكرون يا سفاح” و”الشعب يريد طرد السفير”.

ونقل موفد بوابة تونس عن أحد المشاركين في المسيرة الداعم للمقاومة في قطاع غزة قوله: “الأمر بات لا يحتمل نشاهد كل يوم تصاعد انتهاكات المحتل والحكام العرب لا يحركون ساكنا”، مضيفا: “لم تحركهم أشلاء الأطفال والرضع والبيوت التي تهدم فوق أصحابها والمستشفيات التي تقصف على مرأى ومسمع العالم”.

وأشار بحماس إلى أن “الشعوب المستضعفة والمحاصرة من قبل الأنظمة التي رضت الهوان مستعدة للدفاع عن الفلسطينيين واسترجاع بعض الكرامة العربية المسلوبة”.

وقال مشارك آخر في المظاهرة: “لا يكفي إرسال المساعدات الغذائية الخطر لا يكمن في الجوع بقدر ما يكمن في التقتيل ومحاولة التهجير التي يروج لها الغرب وبعض الدوائر العربية الصامتة أمام مشروع نكبة جديدة تهدد إخواننا في فلسطين”.

واليوم، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة أن العدوان الإسرائيلي المستمرة لليوم الـ14 أسفر عن ارتقاء 4137 شهيدا وإصابة 13162 آخرين بجروح مختلفة.

وفي سياق الحراك الداعم للمقاومة الفلسطينية، ندّدت جمعية القضاة التونسيين بصمت الأنظمة العربية تجاه ما يتعرّض له الفلسطينيون من قتل وتجويع ممنهجين من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي، وسط دعم كبير يتلقّاه الكيان من القوى الغربية.

وفي وقفة احتجاجية أمام قصر العدالة بتونس، قال رئيس جمعية القضاة أنس الحمايدي إنّ بيان وزراء الخارجية العرب هزيل لا يرتقي للتعبير عن الحدث الجلل، مضيفا أنّ الشعوب في منطقة باتت تعرف وضعية هؤلاء الحكام الذين يتحكّمون في قوت رعاياهم وينحنون أمام كيان الاحتلال.

من جانبه، طالب  الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي، في تصريح لبوابة تونس، الدولة التونسية بـ”طرد كل من سفيري الولايات المتحدة وفرنسا وغيرها من الدول الداعمة للعدوان الذي يشنه الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة”.