تونس

تونس.. مسيرة وطنية حاشدة تضامنا مع غزة

دعا آلاف التونسيين في مسيرة تضامن مع الفلسطينيين الذين يتعرضون للتقتيل والتهجير بفعل هجمات الاحتلال المستمرة منذ الـ7 من أكتوبر الجاري، إلى الضغط على الحكومات العربية لدعم المقاومة في قطاع غزة.


وطالب المتظاهرون برفض أي مفاوضات من شأنها أن تهضم الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني ومنها العيش بكرامة وأمان، مشيرين إلى أنّ القمة التي تستضيفها القاهرة تأتي في إطار عملية تصفية ممنهجة للقضية.

ورفع المتظاهرون في مسيرة كانت دعت إليها اللجنة الوطنية لدعم المقاومة الفلسطينية وشاركت فيها منظمات وطنية من بينها اتحاد الشغل ونقابة الصحفيين وهيئة المحامين إضافة إلى شخصيات وطنية ومكونات سياسية، شعارات من بينها؛ “فلسطين لا تهجير ولا توطين” و”فلسطين عربية لا بديل عن البندقية” و “لا صلح لا اعتراف لا تفاوض” و “الفرنسيون والأمريكان شركاء في العدوان”.


وانتقد المشاركون في المسيرة موقف الجامعة العربية حيث رفع أحدهم لافتة كُتب عليها: “الجامعة العربية في سكرات الموت والقادة العرب يتخاصمون في ما بينهم على مكان دفنها ونتنياهو يقترح دفنها بجانب حائط المبكى حتى يبكون عليها إلى قيام عيسى”.


وتحوّلت المسيرة إلى مهرجان سياسي يضم كل القوى السياسية والشعبية (اتحاد الشغل حزب العمال حركة النهضة)، رُفعت فيه الرايات التونسية والفلسطينية وتعالت الأصوات مطالبة بإسناد الفلسطينيين بكل الوسائل المتاحة ماديا ودبلوماسيا على الصعيدين العربي والدولي.

وأمس، قالت اللجنة في ندوة صحفية عقدتها بمقر نقابة الصحفيين، إنّ الصراع مع الاحتلال قضية أمن قومي في تونس، مشدّدة على ضرورة التجنّد يدا واحدة لردّ العدوان عن الشعب الفلسطيني.


وأكدت أنّ استهداف الاحتلال الممنهج للأطفال والنساء في غزة يكشف عن حرب إبادة، معلنة أنّها ستتوجّه برسالة احتجاج إلى سفير الاتحاد الأوروبي بسبب المواقف الأوروبية المخجلة والمنحازة إلى الاحتلال.


واليوم، أعلنت وزارة الصحة في غزة ، استشهاد 4385 فلسطينيا بينهم 1756 طفلا و967 سيدة إضافة إلى 13561 جريحا في هجمات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة على قطاع غزة للأسبوع الثالث.