تونس: زيادة نسب فوائد البنك المركزي سيدفع ضريبتها المواطن
tunigate post cover
تونس

تونس: زيادة نسب فوائد البنك المركزي سيدفع ضريبتها المواطن

خبراء اقتصاد يحذّرون من تداعيات زيادة نسب الفائدة الرئيسية للبنك المركزي التونسي: "المواطن سيتكبد خسائر جسيمة"
2022-05-18 09:34

حذّر عدد من خبراء الاقتصاد من تداعيات قرار مجلس إدارة البنك المركزي،أمس الثلاثاء 17 ماي/مايو الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية للبنك المركزي التونسي بـ 75 نقطة أساسية محذرين من أن المواطن سيتحمل عبء آثار القرار.

وأكد الخبير الاقتصادي رضا شكندالي في تصريح لبوابة تونس الأربعاء 18 ماي/مايو أنّ المواطن التونسي “سيدفع فاتورة هذا الترفيع غاليا”، بالترفيع في خدمة القروض والاقتطاع من أجورهم في شكل ضرائب إضافية.

وأضاف أنّ الاقتصاد التونسي سيتأثر سلبا كذلك بهذا الترفيع وستظهر صعوبات جديدة ستواجهها المؤسسات الاقتصادية التي لن تكون قادرة على الاقتراض بنسبة فائدة مرتفعة وبالتالي لن تستثمر، وفق تقديره.

وفي السياق ذاته، نشر الخبير الاقتصادي آرام بلحاج تدوينة على صفحته بفيسبوك اعتبر من خلالها أنّ الترفيع في نسبة الفائدة المديرية بـ75 نقطة أساس كاملة “هو ضربة قاضية للاقتصاد الحقيقي وهدية مجانية للقطاع البنكي والمالي”، وفق تعبيره.

المعركة الاقتصاديةأما الخبير الاقتصادي محسن حسن فاعتبر أنّ المعركة الأساسية اليوم هي اقتصادية “وتتمثل في احتواء التضخم والمحافظة على المقدرة التنافسية للاقتصاد والقدرة الشرائية للمواطن”، مضيفا: “المطلوب تنسيق كامل بين البنك المركزي والحكومة وتكوين فريق عمل للغرض”.

وكان مجلس إدارة البنك المركزي، قد قرر الثلاثاء، الترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية للبنك المركزي التونسي بـ 75 نقطة أساسية لتصبح في مستوى 7,0⁒ وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع نسبتي تسهيلات الإيداع والقرض الهامشي إلى 6,0 ⁒ و8,0 ⁒، على التوالي، على إثر تقييم المخاطر المحدقة والمتمثلة بالأساس بارتفاع التضخم المتكرر وآثاره.

ويحاول المجلس من خلال هذا الإجراء التصدي لانعكاسات التضخم المتوقعة وتجنب أي انزلاق وتفاقم عجز ميزان التبادل الخارجي، وفق ما ورد في بلاغ البنك المركزي.

البنك المركزي التونسي#

عناوين أخرى