تونس: تفاصيل مرعبة لجريمة اعتداء تلميذ على أستاذه بساطور في الزهراء
tunigate post cover
تونس

تونس: تفاصيل مرعبة لجريمة اعتداء تلميذ على أستاذه بساطور في الزهراء

تفاصيل مرعبة ترويها أستاذة عن جريمة اعتداء تلميذ على أستاذه بساطور وسكين داخل قسم في الزهراء ضواحي تونس…أساتذة تونس في إضراب اليوم احتجاجا على ما حدث لزميلهم الذي يرقد في المستشفى
2021-11-09 10:27

ينفذ أساتذة التعليم الثانوي إضرابا حضوريا بكافة المؤسسات التربوية في تونس، الثلاثاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني، بقرار من نقابة التعليم الثانوي احتجاجا على الاعتداء بساطور وسكين تعرّض له أستاذ بمعهد ابن رشيق بالزهراء ضواحي تونس العاصمة عشية الإثنين 8 نوفمبر.
النقابة حملت المسؤولية للدولة واعتبرت الاعتداء شكلا من أشكال استهداف المدرسة العمومية ودليلا على تخلي الدولة عن دورها في حماية سلك التعليم وما انجر عنه من تجاوزات متكررة يوميا في حق المدرسين، حسب بيان النقابة.
ودعت النقابة وزارة التربية إلى التدخل العاجل ووقف النزيف داخل المؤسسات التربوية.
اعتداء شنيع 
وتعود أطوار الحادثة إلى عشية الإثنين 8 نوفمبر/تشرين الثاني، حين استغل تلميذ عمره 17 عاما وجود أستاذ التاريخ والجغرافيا الصحبي بن  سلامة وحيدا داخل القسم لينهال عليه بساطور وسكين متسببا له في إصابات بليغة على مستوى الرأس والوجه واليد.
وقالت أستاذة بمعهد ابن رشيق في فيديو إنها سمعت الأستاذ الضحية يستغيث ويقول «باش نموت «  (سأموت) وحين عرهت إليه صحبة زميلها وجدته مغطى بالماء وقد فتحت رأسه بساطور من جبهته حتى العنق وكانت ذراعه تحمل آثار طعنات عميقة.
تقول الأستاذة إن الضحية على الأرجح حاول حماية وجهه إلا أن التلميذ أردفه بطعنات أخرى بسكين على مستوى اليد. آلة الجريمة بقيت ملقاة على الأرض تحمل آثار الدماء، وحين نقل الأساتذة زميلهم من المعهد لاحظت الأستاذة وفق إفادتها أن التلاميذ كانوا داخل القسم مسرح الجريمة في حالة هلع، لافتين أنظار الأستاذة إلى أن أداة الجريمة ما تزال داخل الفصل.

وضع صحي حرج
وحسب مصادر طبية، فإن الأستاذ الضحية خضع لعدة عمليات جراحية مساء الإثنين بالمستشفى. الاعتداء تسبب في كسر في جمجمته وقطع في شرايين إحدى يديه، فضلا عن جرح غائر في وجهه.
وروى بعض الأساتذة من شهود العيان في الحادثة أن الاعتداء كان مفاجئا وشنيعا، وكان الأستاذ في وضع خطير جدا.
وأوضحت أستاذة بالمعهد أن التلميذ نفذ الاعتداء احتجاجا على عدم تمكينه من إجراء اختبار التاريخ والجغرافيا بسبب غياب غير مبرر.
وأضافت، في تصريحات إعلامية، أن التلميذ سليم وسلوكه طبيعي ووضعه العائلي مستقر ولا مبرر لمثل هذا الاعتداء.
وأصدرت وزارة التربية بيانا نددت فيه بالحادثة مؤكدة حرصها على الإحاطة بالأستاذ الضحية وبعائلته وبكل المنتسبين للعائلة التربوية، متعهدة باتخاذ الإجراءات اللازمة.
سخط شعبي 
حادثة الاعتداء على الأستاذ في معهد الزهراء لاقت ردود فعل شعبية ساخطة خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، فعبر التونسيون عن استيائهم لما آلت إليه الأوضاع في المدارس التونسية.
وأشار آخرون إلى الانحدار الأخلاقي في المجتمع الذي أدى إلى تطاول التلميذ على أستاذه، معبرين عن تخوفهم من المستقبل.
البعض انتقد تراجع الدور التربوي للعائلة في الإحاطة بأبنائها.كما طالب رواد وسائل التواصل الاجتماعي  بضرورة مراجعة المنظومة التربوية للعائلة والمدرسة على حد سواء حتى يكون جيل تونس متوازنا ومثقفا لا جيلا منحرفا يتطاول على المدرسين.

الصحبي بن سلامة#
معهد ابن رشيق بالزهراء#
نقابة التعليم الثانوي#
وزارة التربية#

عناوين أخرى