تونس

تونس تسجّل حضورها في أعمال الدورة الــ28 لمؤتمر المناخ بدبي

تُسجّل تونس حضورها في أعمال الدورة الــ28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 28)، التي انطلقت اليوم الخميس 30 نوفمبر، بفضاء المعارض بدبي في الإمارات العربية المتحدة.

وتُشارك تونس، المُوقّعة على اتفاق باريس ومختلف الاتفاقيات والبروتوكولات الهادفة إلى التخفيف من آثار التغيرات المناخية في هذا المؤتمر، بوفد يتكون من ممثلين عن عدة وزارات ومكونات المجتمع المدني.
وتعد تونس واحدة من أكثر البلدان المعرضة للتغيرات المناخية.

وستشارك مؤسسات تونسية ناشئة في تظاهرة تنتظم يوم 2 ديسمبر القادم ،على هامش هذه الدورة، وستقدم حلولها التكنولوجية والمبتكرة للمشاكل المرتبطة بالتغيرات المناخية.

وتنطلق فعاليات المؤتمر، في وقت حذرت فيه الأمم المتحدة من “مسار كارثي لارتفاع درجات الحرارة، يصل إلى 2،9 درجة مئوية خلال هذا القرن”، بسبب عدم وجود التزامات مناخية كافية.

ويُنتظر أن يتابع الاجتماع المغلق لهذا المؤتمر، الذي يتواصل إلى غاية 12 ديسمبر 2023، أكثر من 60 ألف شخص، وستركز هذه الدورة على تقييم الالتزامات المناخية التي تعهدت بها حوالي 200 دولة، خلال الاجتماعات السابقة التي تم تنظيمها تحت إشراف الأمم المتحدة.

وسيناقش المشاركون في هذا المؤتمر، أيضا، الآليات التي سيتم وضعها لتحقيق ثلاثة أهداف رئيسية عبرت عنها رئاسة مؤتمر الأطراف الــ28 والمتمثلة في مضاعفة قدرة إنتاج الطاقات المتجددة في العالم ثلاث مرات ما يعادل 11 ألف جيغاوات بحلول سنة 2030 ومضاعفة إنتاج الهيدروجين إلى 180 مليون طن، علاوة على مضاعفة تحسين النجاعة الطاقية بحلول سنة 2030.

وسيتم طرح مسألة تفعيل الصندوق لمواجهة “الخسائر والأضرار المناخية” وتحميل المسؤولية عن انبعاثات الغازات الدفيئة القديمة والحالية وتحديد ما إذا كان بإمكان زعماء العالم، على الرغم من التوترات الجيوسياسية المتزايدة، اتخاذ إجراءات ملموسة لتجنب مزيد تعميق الكارثة.
وات