تونس بوركينا فاسو…المواجهات السابقة تقول: الخيول عصيّة على نسور قرطاج
tunigate post cover
رياضة

تونس بوركينا فاسو…المواجهات السابقة تقول: الخيول عصيّة على نسور قرطاج

تونس غادرت الكان سابقا في مناسبتين بعد تعثرها أمام بوركينا فاسو وفي المرحلة نفسها… منافس منتخب تونس السبت القادم أصبح بمثابة حصان أسود بالنسبة إلى التونسيين فهل تكسر اللعنة هذه المرة؟
2022-01-27 10:11

لا يبدو التاريخ منصفا لتونس في مواجهاتها مع منتخب  بوركينا فاسو إذا ما راجعنا السجل التاريخي للمنتخبين. فالمنتخب التونسي صاحب العشرين مشاركة قارية وثلاثة نهائيات في الكان ولقب سنة 2004 تُخجله نتائجه أمام بوركينا فاسو المنافس الذي لا يملك سجلًا كبيراً في القارة ومشاركاته لم تتجاوز 9 مرات، لكنه كثيرا ما يوقف بقسوة تحليق نسور قرطاج.

تفوق بوركيني

يدوّن التاريخ ست مواجهات سابقة بين تونس وبوركينا فاسو بين مباريات رسمية وودية. المواجهة بين المنتخبين انطلقت بطابع ودي إعدادي في جنوب إفريقيا، في لقاءين متتاليين سنة 1995. انتهى اللقاء الأول بتعادل سلبي على أرضية ملعب الشاذلي زويتن بتونس العاصمة، وانتصر نسور قرطاج في اللقاء الثاني بثلاثية نظيفة.


أما على المستوى الرسمي فكانت أولى المواجهات بمناسبة ربع نهائي كأس أمم إفريقيا على أرض بوركينا فاسو عام 1998. تونس بقيادة هنري كاسبرجاك وثلة من نجوم الكرة التونسية المنتشين بالتأهل لمونديال فرنسا في ذلك العام، كانت تريد نتيجة أفضل من نهائي النسخة السابقة في جنوب إفريقيا، لكنها وجدت منافسًا عتيدًا أجبرها على التعادل في الوقت الأصلي للمباراة بهدف لمثله.

بعد هدف حسّان القابسي في الدقيقة التسعين، أخفق التونسيون في سلسلة ركلات الترجيح، فأخطأ كل من زبير بية وسراج الدين الشيحي وسامي الطرابلسي المرمى وتأهلت خيول بوركينا فاسو إلى نصف النهائي لأول مرة في تاريخها، فيما كانت خيبة التونسيين كبيرة.

بعد 19 عامًا تجددت مواجهة تونس وبوركينا فاسو في الكان، وعند المحطة ذاتها، ربع النهائي في نسخة الغابون عام 2017. مباراة تعد من النقاط السوداء في تاريخ مشاركات تونس في الكان. قلة تركيز وسوء تنظيم واستسهال المنافس، عوامل استغلها الهجوم البوركينابي لاختطاف التأهل في الدقائق الأخيرة عبر أرستيد بانسي وبريجوس ناكولما.

بين 1998 و2017، التقت نسور قرطاج خيول بوركينا فاسو في التصفيات المزدوجة المؤهلة للمونديال والكان عام 2008. المواجهة أسفرت عن هزيمة تونسية في ملعب رادس بهدفين لهدف، ثم تعادل في واغادوغو دون أهداف.

المواجهة بين المنتخب تتجدد يوم السبت 29 جانفي في ربع النهائي أيضا، والتاريخ يجعل منها مباراة ثأرية للتونسيين لفك عقدة منافس أصبح بمثابة حصان أسود في الكان.

بوركينا فاسو بلغت دور الثمانية بعد تحقيق وصافة المجموعة الأولى خلف الكاميرون، بانتصار وتعادل وهزيمة، ثم تفوقت على الغابون في ثمن النهائي بركلات الترجيح.

أما نسور قرطاج، فقضوا دور مجموعات عسير جدا، وتأهلوا بثلاث نقاط كأفضل ثالث ترتيب بعد هزيمتين وانتصار، قبل أن يستفيقوا في الدور السابق و يزيحون العملاق النيجيري بفضل هدف يوسف المساكني.

بوركينا فاسو#
تونس#
كأس أمم إفريقيا#
كان الكاميرون 2022#

عناوين أخرى