تونسيون يجيبون المشيشي: تصريحك سقطة اتصالية ووصم جديد للمهاجرين وعليك الاعتذار
tunigate post cover
تونس

تونسيون يجيبون المشيشي: تصريحك سقطة اتصالية ووصم جديد للمهاجرين وعليك الاعتذار

2020-12-16 19:37

أثار تصريح رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي ربط فيه الهجرة غير النظامية بالإرهاب ردود فعل ساخطة وغاضبة من مختلف الجهات السياسية والحقوقية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المشيشي في لقاء تلفزيوني على قناة فرانس 24 الاثنين 14 ديسمبر: إنّ من يقول هجرة غير نظامية يقول أيضا إرهاب.

سقطة اتصالية كبرى

هاجم النائب المستقل بالبرلمان ياسين العيّاري رئيس الحكومة هشام المشيشي وقال على صفحته على فيسبوك: الحازمون أحلامهم في حقائب وهاربون، ليسوا إرهابيّين سيد المشيشي هم ضحايا الإرهاب.

وأشار العياري إلى أنّ للإرهاب أوجه عديدة، مثل الفساد المالي وضعف قطاعات حيوية كالصحة والتعليم والنقل والخضوع لسياسات الدول والمنظمات العالمية.

من جهته الأكاديمي في مجال الاتصال والإعلام صلاح الدين الدريدي، أشار إلى فشل رئيس الحكومة اتصاليا في زيارته إلى فرنسا على غرار رئيس الجمهورية واقترح منعهما من السفر إلى الخارج، منتقداً المستشارين الاتصاليّين في الحكومة.

أما الإعلامي بقناة الجزيرة لطفي المسعودي فاستغرب التصريح ونصح هشام المشيشي بالاستعداد جيداً للحوارات الصحفية واستشارة أهل الاختصاص قبل ذلك لأنه يمثل الدولة التونسية ولا يمثّل شخصه، وفق تعبيره.

ورأى الناشط السياسي والمحامي عماد بن حليمة  زيارة المشيشي الأخيرة إلى فرنسا فاشلة من الناحية الدبلوماسية والاتصالية، وفق قوله.
وصْم جديد سيضر بالمهاجرين

بدوره حزب التيار الديمقراطي أصدر بيانا واعتبر تصريح المشيشي تغذية للوصْم الذي يعاني منه كثير من التونسيّين المقيمين في الخارج خلال الفترة الأخيرة من قبل اليمين الفرنسي وطالبه بالاعتذار.

من جهتها استنكرت رابطة جمعيات التونسيّين بإيطاليا تصريح رئيس الحكومة واعتبرته تصريحاً لا مسؤولاً محمّلةً إياه تبعات أي ضررٍ قد يلحق بالجالية التونسية في أوروبا وطالبته بالاعتذار.

كما أكّدت آمال تونسية تعيش بفرنسا أنّ نسبة كبيرة من المهاجرين غير الشرعيّين الذين ربطهم رئيس الحكومة بالإرهاب يشتغلون في عدة قطاعات وتجاربهم ناجحة في فرنسا وإيطاليا وأنهم لا يتسببون في مشاكل في أوروبا.

بدوره وجدي شابّ تونسيّ مقيم بفرنسا خاطب رئيس الحكومة وقال: إنّ المهاجرين إلى فرنسا هربوا من إرهابكم وإرهاب الدولة التي حطّمت الشباب وأغلقت أمامه أبواب العمل.

عناوين أخرى