تونس

توفيق عمران: تمّ إيقافي بتهمة “صكوك مُسيئة إلى رئيس الحكومة”

اعتبر رسّام الكاريكاتير، توفيق عمران، اليوم الاثنين 25 سبتمبر، أنّ الرسوم التي تمّ استجوابه بشأنها ليست مسيئة إلى رئيس الحكومة مثلما تمّت الإشارة إليه.
وقال عمران لبوابة تونس -على هامش وقفة تضامنية أمام المحكمة الابتدائية، دعت إليها نقابة الصحفيين- إنّه لا يعرف رئيس الحكومة، وإنّه على غرار بقيّة المواطنين علِم بتعيينه على رأس الحكومة بعد أن كان موظّفا في البنك المركزي.
وأوضح أنّه لم يستهدف رئيس الحكومة، وأنّه تفاجأ ببلاغ رئاسة الحكومة الذي تحدّث عن إيقافه بسبب صكوك دون رصيد، رغم أنّ عمليّة إيقافه وكلّ الأبحاث كانت تتعلّق بالرسوم الكاركاتيرية التي أنجزها.
وأفاد أنّه تمّ استجوابه أثناء إيقافه من الجهات الأمنية، حول بعض الرسوم الكاريكاتيرية قبل أن يتولّى الحشاني مهامّه رسميّا على رأس الحكومة، قائلا إنّها جاءت في إطار ردّه على تدوينات رئيس الحكومة بشأن نتائج رياضيّة.
وفسّر توفيق عمران رسوم الكاريكاتير التي تمّ استفساره بشأنها من الجهات الأمنية بأنّها رياضية بحتة،  قائلا: “القضيّة بيني وبين رئيس الحكومة، قضيّة بين محبّ النادي الإفريقي ومحبّ الترجي الرياضي، ولا علاقة لها بالسياسة”.
وأضاف أنّ رئيس الجمهورية لم يُبد أيّ قلق من عديد الرسوم الكاريكاتيرية التي أنجزها، وأيضا إلياس الفخفاخ والمشيشي.
وخلص إلى القول إنّ عمليّة إيقافه تعلّقت بـ”صكوك مسيئة إلى رئيس الحكومة”، لافتا إلى أنّ بيان رئاسة الحكومة مسّ خصوصياته، وأنّه سيردّ في الوقت المناسب في انتظار ما ستؤول إليه القضيّة.
ومساء الخميس 21 سبتمبر، تمّ إيقاف الرسّام توفيق عمران من قبل أعوان مركز الأمن بمڤرين، لتقرّر النيابة العمومية بعد ساعات إخلاء سبيله وإبقاءه بحالة سراح.
والجمعة، نفى رئيس الحكومة أحمد الحشاني، علاقته بإيقاف الرّسام توفيق عمران، بسبب عمل كاريكاتيري ساخر.
وحسب بلاغ رئاسة الحكومة، فإنّ السبب الرئيسي وراء إيقاف عمران يتعلّق “بجريمة إصدار صك دون رصيد”، كما أشار البلاغ إلى أنّ الخلط بين الموضوعين (قضية الصورة ومخالفة الصك) “من قبيل من يبحث عن رصيد فقده منذ سنين، ويريد أن يكوّنه من جديد باختلاق الأراجيف والأكاذيب”، وفق نص البلاغ.

معتقلو 25 جويلية