تونس

توجيه تهم إرهابية إلى الصحفي غسّان بن خليفة

وجّه قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أول أمس الاثنين 13 نوفمبر، تهم “التحريض” و”الانضمام إلى وفاق إرهابي” و”ارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة” إلى الصحفي غسان بن خليفة مدير تحرير موقع “انحياز”، مع إبقائه في حالة سراح بعد مثوله أمامه وإمضائه قرار ختم البحث .

وقالت نقابة الصحفيين التونسيين إنه تم سماع بن خليفة  الأسبوع المنقضي بشأن التهم الموجهة إليه بعد دعوى أُثيرت في حقه منذ أكثر من سنة حول تدوينة نشرتها إحدى الصفحات، التي لا علاقة له بها،  اعتبرها القضاء جريمة إرهابية بعد القيام بالاختبارات المطلوبة.

 وقد نفى غسان بن خليفة علاقته بالموضوع، كما نفى المتهم الرئيسي في القضية، خلال عمليات البحث والتحقيق، وجود أي علاقة للصحفي بالصفحة.

وعلى إثر توجيه التهم الإرهابية إلى الصحفي، نددت النقابة الوطنية للصحفيين بالإحالات المتكررة للصحفيين على قطب مكافحة الإرهاب، معتبرةً إياها انتهاكا خطيرا لحرية العمل الصحفي””..

وقالت النقابة إن “قانون مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال أصبح سيفا مسلطا على رقاب الصحفيين وضربا لحرية التعبير في تونس، داعية المحاكم التونسية إلى إيقاف العمل به في ملاحقة الصحفيين والمعبرين، وفق نص بيانها الصادر الأربعاء 15 نوفمبر.

كما دعت النقابة دائرة الاتهام بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب إلى مراجعة هذا القرار، الذي ينتهك جوهر حرية التعبير، مطالبة بتطبيق التشريعات الجاري العمل بها في تنظيم قطاع الصحافة وهي المرسوم 115.

وتعتبر النقابة إحالة الصحفي غسان بن خليفة على القضاء بهذه التهم انتكاسة جديدة لحرية الصحافة في تونس بعد أن تم سجن الصحفي خلفية القاسمي والحكم عليه بالسجن خمس سنوات وإيداع الصحفية شذى الحاج مبارك السجن في تهم مماثلة وإيداع الصحفي ياسين الرمضاني السجن في قضية أخرى.